كميل شمعون: والدي استثناني من اللجنة المصغرة والقاعدة تطالب بالتغيير

  • محليات
كميل شمعون: والدي استثناني من اللجنة المصغرة والقاعدة تطالب بالتغيير

 في ضوء نتائج الانتخابات النيابيّة، بادر رئيس حزب الوطنيين الاحرار النائب السابق دوري شمعون الى إصدار قرار ألغى بموجبه التعيينات الحزبيّة كافةً، وأعفى جميع المسؤولين من مسؤوليّاتهم، داعيا الى "الإسراع في تعيين مجلس أمناء إنقاذي إداري مصغّر ومؤقّت، يضع بالتعاون مع الرئيس والمجلس السياسي المنتخب، الأسس لخارطة طريق المرحلة الجديدة".

في هذا المجال، أشار كميل شمعون الى أن "هناك إعادة تنظيم للأمانات داخل الحزب، وفي غضون أسبوع سيتخذ القرار في شأن تحمل كل طرف مسؤولياته، وفي ضوء ذلك يقرر رئيس الحزب اجراء انتخابات داخلية مبكرة أو لا"، لافتا الى أن "القاعدة الحزبية تطالب بتغيير واسع يطال القيادة التي تتحمل مسؤولية الفشل الحاصل"، معتبرا أن "لا يمكن رمي المسؤوليات على الأمانات وإغفال دور القيادة التي أوصلت الحزب الى ما هو عليه اليوم".

وإذ أشار الى أن "في حال اجراء انتخابات سيكون مرشحا طبيعيا على رغم أن موضوع تغيير القيادة لا يلقى استحسان النائب السابق شمعون الذي أنشأ لجنة مصغرة للبحث في نتائج الانتخابات، أستثنيت من عضويتها بقرار منه"، لفت الى أن "وفقا للقرار الذي سيصدر بعد أسبوع سنتصرف، أما التراجع عن مطلب تغيير القيادة، فحتى لو قبلنا نحن به، فالقاعدتان الحزبية والشعبية لن تقبلا به".

وعن انعكاس تحالفات الاحرار الانتخابية على النتائج المخيبة، لفت الى أننا "تحالفنا مع "الكتائب" لأنها تحمل نهجا حديثا، لبنان في أمس الحاجة إليه، لكن تبين أن أولوية الشعب اللبناني في مكان آخر، وتقتصر على الخدمات، الامر الذي لا يتماشى مع نهج التغيير ومحاربة الفساد"، معتبرا أن "اللوم لا يقع على المسؤولين بل الشعب".

وأضاف "المختارة رسمت تحالفاتها حسب مصلحتها، وحافظت على موقعها في السلطة. أما القوات فلم تكن هناك مبادرة للتحالف معها في الشوف، واقتصر الموضوع على كسروان-جبيل لكن النتائج كانت مخيبة"، مشيرا الى أن "أحرار جبيل لم يتقبلوا التحالف مع "القوات" فجيروا معظم أصواتهم لصالح النائبين فريد هيكل الخازن والنائب شامل روكز".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية