كنا نتوقّعها من غيرهم، فجاءت منهم...

  • محليات

بعد الحملات الممنهجة التي شنها مؤيدو حزب القوات اللبنانية على مواقع التواصل الاجتماعي، نشرت مصلحة الطلاب في حزب الكتائب على صفحتها على فايسبوك ما يلي:

"الإعلام القواتي الممنهج عبر "الجيش" الإلكتروني المستحدث والذي يحظى بغطاء قيادته، ما زال يدق المسامير بين أولاد القضية الواحدة بدل نشر الثقافة والمشاريع السياسية البنّاءة.

كنا نتوقّعها من غيرهم، فجاءت منهم...

نطلب من طلاب وشباب الكتائب عدم الإنجرار نحو تلك الأحقاد وتذكّروا أن حزبكم كان وما زال مدرسة أخلاقيات العمل السياسي والوطني وفليكن إستعمال وسائل التواصل الإجتماعي في سبيل نشر رسائل إيجابية وليس إنشاء "جيوش" تفتعل حروبا عبثية. فليس بالحروب وحدها يحيا الإنسان."

وأُرفق ما كُتب بهاشتاغ #‏أوعا_خيك_التاني. 

المصدر: Kataeb.org