كنعان: لا بأقلية ولا باكثرية تؤخذ صلاحيات رئاسة الجمهورية

  • محليات
كنعان: لا بأقلية ولا باكثرية تؤخذ صلاحيات رئاسة الجمهورية

سأل أمين سر تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ابراهيم كنعان "من هي الجهة التي اعطت التعليمات السياسية والعسكرية بقمع تجمع مناصري التيار؟ وما الخطر الذي كان يستدعيه؟" مؤكدا ان "الطلاب الذين تواجدوا امام السرايا كانوا عزّل، وكانوا يعبرون بكل ديمقراطية عن رأيهم، هل كان هذا التعبير عن الرأي يستدعي كل هذه الإجراءات؟".

 

واشار كنعان بعد اجتماع التكتل الأسبوعي، الى ان "القوة المولجة حماية السراي كانت كافية لأنه لم يكن هناك القدرة لتشكيل خطر على السراي من قبل المتظاهرين" معتبرا انه "بما يخص النواب الذين تعرضوا للاعتداء، بالرغم من فداحة الأمر لأن المفروض حصول اكثر من استنكار لأكثر من مرجعية، ولكن الأهم ان المواطن المدني الذي يعبر عن رأيه هو مسؤوليتنا جميعا وهو اهم من النائب". وأضاف "يجب توقيف هذا المسار الإنحداري بالتعدي على الحرية في لبنان، ألم ترَ الدولة والحكومة ورئيسها وكل المعنيين ان هناك حاجة للسؤال: لماذا حصل كذلك؟".

 

وقال "ليس باسم النواب او الطلاب او التيار بل من اجل كل طالب او حزب او تيار سياسي يفكر يوما ان يعترض ديمقراطيا ويقول لا، ليس هكذا تحترم القوانين ويعطى النموذج الحضاري" مؤكدا ان الخلاصة اليوم هي ان هذا الأمر لا يجب أن يتكرر".

 

وردا على من يتساءلون عن ما حققه المتظاهرون، قال كنعان "نحن شهدنا للحق وللدستور وللشراكة الوطنية ولحسن سير المؤسسات، الا تكفي هذه الأمور كلها؟ ونحن سنكمل بالطريقة ذاتها ونقول اننا مستعدون لما أعلنه بعض المسؤولين وبعض المكونات من ان هناك نية للعودة عما حصل أكان بفتح دورة استثنائية، فلا بأقلية ولا باكثرية تؤخذ صلاحيات رئاسة الجمهورية بل وكالة فنحن نمثل الرئيس كما يمثله غيرنا".

 

وفي ما يخص الاتفاق النووي الإيراني، قال "يمكن للاتفاق النووي الايراني أن يمهد لحوار وينعكس بمناخات جديدة وإيجابية ".

المصدر: Kataeb.org