كنيسة القيامة تفتح أبوابها بعد تراجع إسرائيل

  • إقليميات
كنيسة القيامة تفتح أبوابها بعد تراجع إسرائيل

 أعلن البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، وبعد قرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بتجميد قرار بلدية القدس المجحف بفرض ضرائب على الأملاك الكنسية، وكذلك تجميد العمل على سن تشريعات تستهدف مصادرة املاك الكنائس، وبعد التشاور مع رؤساء الكنائس، قرر البطريرك الاعلان عن إعادة فتح باب كنيسة القيامة بعد ثلاثة أيام من الاغلاق احتجاجا على التضييقات التي تمارسها جهات اسرائيلية بحق الكنائس.
وأشار ثيوفيلوس الثالث الى أن "بيان رئيس الوزراء الاسرائيلي لم يأت بالتشاور مع الكنائس وانه تم اتخاذ هذه القرارات من جانب واحد وبدون اي تدخل او وساطات من قبل الكنائس، وان الكنائس تعتبر هذا البيان خطوة أولى نحو الالغاء النهائي للاجراءات التي تستهدف الكنائس، وأن الكنائس ستتابع عن كثب مجريات الأمور".
وتقدم بطريرك القدس بالشكر الى المملكة الأردنية الهاشمية وبالأخص جلالة الملك عبد الله الثاني، صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس، لجهوده في تحقيق هذه الخطوة الهامة نحو رفع الظلم عن الكنائس، كما توجه بالشكر الى أبناء الكنائس المختلفة والأشقاء المسلمين الذي تضامنوا مع الكنائس في احتجاجاتها، مذكرا بكلام الكتاب المقدس: "على هذه الصخرة ابني كنيستي، وابواب الجحيم لن تقوى عليها". 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام