لأمثالك حبل المشنقة ...

  • محليات
لأمثالك حبل المشنقة ...

بأي دولة نحن...؟ السؤال البديهي والطبيعي الذي يطرحه الجميع حين يتحدث مجرم فار من وجه العدالة وقاتل رئيس جمهورية لوسيلة إعلامية من دون ان يرّف جفن اهل السلطة؟، المشهد الذي رأيناه اليوم شكّل وقاحة لا مثيل لها وعلى ما يبدو ان الإرهاب بات وجهة نظر في هذا البلد ...؟!

سنبقى نسأل عن ذلك الصمت المريب إزاء فرار القتلة والمجرمين من دون أي حسيب او رادع، وعن إستعراضات حزبهم وعن تلك والعضلات التي اظهروها في قلب العاصمة امام السلطة الصامتة المفترض ان تطلق هيبتها امام الجميع؟، اين هي دولة القانون التي وُعدنا بها؟، وأين هي العين الساهرة حين تستبدل الشرعية بالميليشيات؟، وحين توضع لافتة تهديد على نصب رئيس للجمهورية في قلب الاشرفية التي كانت ولا تزال حصرماً في عيونهم...

خمسة وثلاثون عاماً مضت ومازال المجرم حبيب الشرتوني يعيش حريته ويتنقل بهوية مزوّرة وملامح  مغايرة كي يبقى خارج قضبان السجن، فيما هو يستحق الاعدام لانه قضى ليس فقط على بشير الرئيس بل على احلام كل اللبنانيين الذين اعتبروه مخلّصهم الوحيد من كل ما كُتب للبنان من ويلات ما زلنا نعيشها حتى اليوم.

اما ما يثير العجب قول الشرتوني خلال حديثه عن توقيت المحاكمة وبأن العهد يقدّم خدمة شخصية وعائلية للمدعّين في اطار كسب نقاط بين الأحزاب المسيحية، وانه سيقال بأن العهد قد حاكم قاتل قائدكم فيما انتم لم تحاكموه، من هنا نؤكد بأن عائلة الجميّل وحزب الكتائب اللبنانية لم يتوقفوا يوماً عن مطالبة القضاء بإستكمال إجراءات المحاكمة وذلك ايماناً منهم بدور القضاء وعدم إستيفاء الحق بالذات، الى ان دخل جيش الاحتلال السوري واطلق سراح  عميله الشرتوني في العام 1990 وحماه من الملاحقة. وبعد ذلك عادت العائلة والحزب لإستكمال المحاكمة مع اول بصيص امل بإعادة دور القضاء وإستقلاله، فقاموا بإجراء التبليغات والإجراءات القانونية التي تمتد زمنياً كما يعلم الجميع، كما تقدّموا بطلب تعييّن موعد الجلسة فتحدّد بتاريخ سبق بكثير وصول العماد ميشال عون الى الرئاسة، من هنا إقتضى التوضيح.

واخيراً نؤكد للشرتوني ولأسياده بأن الحقيقة هدفنا وشعارنا ولن نقبل بأقل من العدالة ولو بعد مئة وخمسة وثلاثين عاماً.

في الغد لا شك بأن مسيرة جديدة ستنطلق لان الحق لا يموت مهما طال الزمن، ومهما طالت سنوات التغييّب في الأدراج وظلمة الليل، فالمجلس العدلي سيقول كلمته التي ستعطي المكانة الصحيحة للشرتوني وامثاله .

صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org