لارا سعاده لـkataeb.org: الكوتا النسائية مطلب الكتائب الاول في مسيرة الدفاع عن حقوق المرأة

  • خاص
لارا سعاده لـkataeb.org: الكوتا النسائية مطلب الكتائب الاول في مسيرة الدفاع عن حقوق المرأة

لطالما برز حزب الكتائب في دفاعه عن حقوق المرأة، وهذا ما ترافق معه عبر تاريخه ونضالاته، خصوصاً مع وصول النائب سامي الجميّل الى الندوة البرلمانية ورئاسة الحزب، بحيث عمل منذ العام 2010 على تقديم اقتراحات القوانين التي من شأنها إنصاف المرأة وإعطائها حقوقها، بهدف تحقيق المساواة مع  الرجل التي نادت بها منذ عقود .

وفي هذا الاطار تشير مستشارة رئيس حزب الكتائب لشؤون مجلسيّ النواب والوزراء المحامية لارا سعاده في حديث لkataeb.org الى ان النائب سامي الجميّل تقدّم في الاول من شباط 2010 بإقتراح قانون لكوتا نسائية في الانتخابات البلدية بنسبة 30 في المئة على الاقل. وبعدها في 8 آذار ولمناسبة اليوم العالمي للمرأة تقدّم بإقتراح قانون لإلغاء جرائم الشرف الذي أقرّ في العام 2011، ومن تاريخه بات مرتكبو جرائم الشرف بحق النساء يعاقبون مثل اي جريمة قتل اخرى او إيذاء .

وتابعت سعاده:" وفي 12 تشرين الثاني من العام 2012 تقدّم رئيس الحزب بقانون لتطبيق الكوتا النسائية في الانتخابات النيابية بنسبة 30 في المئة من الترشيح، وهو مطلب الكتائب الاول في مسيرة الدفاع عن حقوق المرأة. وبعدها في 26 نيسان 2015 تقدّم الجميّل بإقتراح  الى وزير التربية لتقديم جوائز للنساء والفتيات في اطار العلوم والتكنولوجيا، الهدف منها تقدير الطالبات المتفوقات في المدارس والجامعات من خلال منح مالية لمتابعة دراستهن  العليا، او للقيام ببحث علمي من شأنه إحداث ثورة في عالم التكنولوجيا. ولفتت الى انه في تاريخ 8 آذار 2016 تقدّم بإقتراح لمساواة الرجل والمرأة في ما يتعلق بأحكام الزنا وعدم تجريم هذا الفعل".

واشارت سعاده الى ان رئيس الحزب عمل خلال مسيرته النيابية على دعم القوانين المناهضة للعنف ضد المرأة، والى رفع مدة إجازة الامومة من 49 الى 70 يوماً، فضلاً عن قانون مساواة المرأة والرجل في التعويضات العائلية والضمان الاجتماعي، وقد يكون الانجاز الاهم تعاونه مع الامم المتحدة والاكاديمية الملكية للنساء في العلوم، بحيث افضى الى خلق يوم عالمي للفتاة والمرأة في مجالات العلوم ، وذلك في تاريخ 11 شباط من كل عام .

اما على الصعيد الداخلي الحزبي، فتتابع سعاده:" قام حزب الكتائب بتطبيق كوتا نسائية في المكتب السياسي الكتائبي، ما ادى الى وصول 4 نساء خلال الانتخابات الاخيرة في الحزب. كما يقوم حزب الكتائب هذا العام بتكريم نساء رائدات في لبنان في قطاعات مختلفة، تقديراً لكفاءات وعطاءات المرأة اللبنانية التي غالباً ما يُغضّ النظر عن نجاحاتها". لافتة الى ان الهدف من هذا النشاط إثبات وجود نساء كفوءات يستحقن الوصول الى مراكز قياديّة" .

وختمت بالاشارة الى ان تكريماً سيقام في السابعة من مساء الخميس الواقع في 9 آذار في بيت الكتائب المركزي في الصيفي لثلاث سيّدات هن : الدكتورة منى فياض، المقدّم سوزان الحاج رئيسة مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية في قوى الامن الداخلي، والاعلامية ريما نجيم، وسوف يُلقي النائب سامي الجميّل كلمة في المناسبة .

المصدر: Kataeb.org