لا ملامح تسوية... معايير وشروط تخلق اثلاثاً معطلة للتأليف!

  • محليات
لا ملامح تسوية... معايير وشروط تخلق اثلاثاً معطلة للتأليف!

رأت مصادر مطلعة على أجواء بعبدا لـ"اللواء" ان المعايير التي يطلبها رئيس الجمهورية ميشال عون تؤدي إلى تشكيل حكومة وفاق وطني عبر تمثيل القوى السياسية بحسب حجمها الحقيقي، وبما لا يلغي نتائج الانتخابات وبما يؤمن تكافؤ الفرص والمساواة بين مكوناتها.
لكن هذه المعايير التي يطالب بها عون و«التيار الحر» استناداً إلى المعايير الحسابية ربما لا تناسب رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري الذي يرى ان التزام هذه المعايير حرفياً وعملياً ربما يخلق تكتلات كبرى داخل الحكومة قد تعطلها أو تربك عملها، أو تجعلها مكاناً للحروب السياسية بين المتخاصمين، عدا عن انها تخلق اثلاثاً معطلة بدل الثلث المعطل الواحد، وهو الذي طالب علناً منذ يومين بحكومة لا غالب ولا مغلوب.
وعبرت أوساط في كتلة «المستقبل» النيابية عن هواجسها صراحة من توجهات «التيار الحر»، بوصفها ما يطرحه من شروط ومعايير لتشكيل الحكومة بأنه «محاولة إلغاء للاخرين»، مشيرة إلى ان مطلب «التيار» بأحد عشر وزيراً تعني انه وحده سيملك الثلث المعطل، وهذا لا يقبله الرئيس الحريري بأي شكل، إذ لا مجال لنيل طرف سياسي واحد من دون حلفائه الثلث المعطل.
في موازاة ذلك،، اوضحت مصادر وزارية لـ«اللواء» ان مواقف الرئيس عون في دردشته الى الاعلاميين قبيل وصوله الى ستراسبورغ تدل على ان البحث الحكومي لم ينته بعد وان هناك ارجحية لان يزور الرئيس الحريري قصر بعبدا لمناقشة التعديلات المحتملة على الصيغة انطلاقا من صلاحيات التأليف الواردة في الدستور.
واعتبرت ان الوقت لم يحن لاتمام الامر لكنها رأت ان سفر الرئيسين فرصة للملمة الوضع من اجل الانتقال الى مرحلة التأليف بعدما حددت السقوف.
اما الكلام عن حكومة اللون الواحد او الامر الواقع فلا مكان له لان هناك تأكيدا واضحا حول الصيغة المتوازنة فأين موقع هاتين حكومتين اذا.
واشارت المصادر الى ان حتى الان لم يكشف عن اي ملامح تسوية في الملف الحكومي ولم يعرف اذا كانت المسألة ستطول ام ستبرز الى الواجهة عوامل مسهلة والتي يبدو حتى الان غائبة.

 

المصدر: اللواء