لبنان سيمتنع عن ادانة حزب الله...فكيف سيكون الردّ؟

  • محليات
لبنان سيمتنع عن ادانة حزب الله...فكيف سيكون الردّ؟

تتجه الأنظار الى القاهرة الاحد، حيث يعقد اجتماع وزراء الخارجية العرب بناء لدعوة من السعودية، سيخصص للبحث في مذكّرة وضعتها الرياض تسرد فيها التدخلات الايرانية في الدول العربية. وفيما تطلب المملكة ادانة واضحة للممارسات التي تقوم بها "ميليشيات تابعة لايران"، ويُتوقّع ان تشير أكثر من دولة مشارِكة الى "حزب الله" بالاسم، تقول المصادر إن لبنان سيكون بلا شك، في موقع "حرج" وسيتعيّن عليه ايجاد الموقف المناسب للتعاطي مع هذه القضية. فخروجه عن الاجماع العربي قد يكون مكلفا خصوصا اذا ما أخذنا في الاعتبار السياسات السعودية الجديدة.

ومع أن بيروت لم تحسم بعد مستوى تمثيلها في الاجتماع، وستحدد خيارها في الساعات المقبلة، فإما يحضره وزير الخارجية جبران باسيل أو الأمين العام للوزارة السفير هاني شميطلي، أو مندوب لبنان المناوب أنطوان عزام، ترجّح المصادر ان يؤكد لبنان خلال الاجتماع، تمسّكه بسياسة النأي بالنفس عن المحاور، وان يعلن "التضامن مع المملكة والدول العربية التي تتعرض للاعتداء"، لكنه سيمتنع عن ادانة "الحزب" اذا تم ذكره بالاسم. فهل يكون هذا المخرج "مرضيا" للمملكة، تسأل المصادر، التي تلفت الى اتصالات فرنسية – أميركية – روسية- مصرية مع السعودية لتليين سقوفها واحترام "حساسيات" الوضع اللبناني الداخلي وعدم التصعيد في وجه بيروت لان موقفها هذا هو أفضل الممكن.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية