لبنان لمجلس الامن: عودة اللاجئين لا يمكن ان تنتظر الحل السياسي

  • محليات
لبنان لمجلس الامن: عودة اللاجئين لا يمكن ان تنتظر الحل السياسي

اكدت المندوبة الدائمة للبنان لدى الامم المتحدة السفيرة امل مدللي في جلسة نقاش مفتوح عقدها  مجلس الامن الدولي حول الوضع في الشرق الاوسط مع التركيز على القضية الفلسطينية، ان لبنان في طور تشكيل حكومة جديدة، سيكون في اعلى سلم اولوياتها موضوع تطبيق توصيات مؤتمر "سيدر" الذي عقد في باريس واجراء الاصلاحات البنيوية بغية الدفع باتجاه النهوض الاقتصادي. ولفتت مدللي في كلمتها في الجلسة وحصلت عليها "المركزية" الى تحد اخر ماثل امام لبنان يتمثل بعودة امنة للنازحين السوريين الى بلدهم، مؤكدة ان معالجة هذا الملف لا يمكن ان تنتظر الحل السياسي في سوريا، مطالبة اعضاء مجلس الامن الدولي بالتجديد لـ"اليونيفل" المفترض في آخر اب المقبل لولاية جديدة نظرا للجهود الكبيرة التي تبذلها، مثمنة العمل الممتاز الذي قام به قائد القوات الدولية الجنرال مايكل بيري ومرحبة في الوقت نفسه بتعيين الجنرال ستيفانو ديل كول خلفا له.

وأعلنت ان لبنان يؤكد ان دور "اليونيفل" لا يزال اساسيا في الحفاظ على السلام والامن في جنوبه وبالتالي المساهمة في استقرار البلد. وان تقرير الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس يثني على هذا الدور  المحوري بسبب الخروق الاسرائيلية اليومية والمتواصلة للسيادة اللبنانية، لا سيما جوا. واحصى غوتيريس في تقريره الاخير 456 خرقا جويا خلال الفترة التي غطاها التقرير.

وطلبت سفيرة لبنان من مجلس الأمن الدولي استعمال سلطته للضغط على اسرائيل من اجل احترام وتنفيذ القرار الرقم 1701 من خلال انسحابها من الاراضي اللبنانية المحتلة، ووقف خروقها للسيادة اللبنانية، مشددة على ضرورة احراز تقدم لحل مسألة المناطق الحدودية المتنازع عليها بما فيها الحدود البحرية.

وقالت: اسمحوا لي أن أذكّر مرة أخرى بمبادرة حكومة بلدي الطلب الى الأمين العام بذل المساعي الحميدة لهذا الغرض. ولا نزال نعتبر الالية الثلاثية أي الإجتماع الثلاثي في الناقورة اداة مفيدة في التقليص من التوتر وحل الخلافات والتوصل الى وقف دائم لاطلاق النار في الجنوب.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية