لبنان يتنفّس شيئًا من العدالة بإنزال عقوبة الإعدام بالمجرمين الشرتوني والعلم

بعد 35 عامًا انتصرت العدالة وثأرت للبشير العصي على النسيان، فقد حكم المجلس العدلي على المجرمين حبيب الشرتوني ونبيل العلم بعقوبة الإعدام وتجريدهما من حقوقهما المدنية في قضية اغتيال الرئيس بشير الجميّل ورفاقه الـ23.

خلاصة الحكم:
"حكم المجلس العدلي بالاتفاق:
1- بتجريم المتهم نبيل فرج العلم، المبينة كامل هويته أعلاه، بمقتضى الجناية المنصوص عليها في المادة 217 معطوفة على المادة 549 فقرة 1و7 على المادة 6 من قانون 11/1/1958، وبمعاقبته بالاعدام. 
2- بتجريمه بمقتضى المادة 219 فقرة 1 و2 و4 عقوبات معطوفة على كل من المادة 549 فقرة 1و7 عقوبات والمادة 6 من قانون 11/1/1958 ومعاقبته سندا للمادة 220 فقرة اولى عقوبات بالاعدام.
3- بتجريم المتهم حبيب طانيوس الشرتوني المبينة كامل هويته أعلاه، بمقتضى الجناية المنصوص عليها في المادة 549 فقرة 1و7 وفي المادة 6 من قانون 11/1/1958 وبمعاقبته بالاعدام.
4- بتجريمه بمقتضى المادة 549 فقرة 1و7 معطوفة على المادة 201 عقوبات، وبمعاقبته سندا لهاتين المادتين معطوفتين على المادة 220 فقرة اولى عقوبات بالاعدام.
5- بإدانة المتهمين المذكورين بمقتضى الجنحة المنصوص عليها في المادة 76 اسلحة وبمعاقبة كل منهما بالحبس مدة ستة اشهر.
6- بإدغام هذه العقوبات بحيث تنفذ في حق كل من المتهمين نبيل العلم وحبيب الشرتوني عقوبة واحدة هي الاعدام.
7- بتجريد المحكوم عليهما نبيل العلم وحبيب الشرتوني من حقوقهما المدنية المنصوص عليها في المادة 49 عقوبات.
8- بتأكيد انفاذ مذكرتي القاء القبض الصادرتين في حقهما.
9- بإلزامهما بالتكافل والتضامن أن يدفعا الى كل من المدعين المذكورين اعلاه في متن هذا الحكم مبلغ العطل والضرر المحدد لكل منهم على اعتبار ان حيثيات هذا الحكم تعتبر جزءا لا يتجزء من الفقرة الحكمية الحاضرة.
10- بتدريك المحكوم عليهما النفقات القانونية مناصفة.
حكما صدر غيابيا في حق المتهمين والمدعين والمتخلفين عن الحضور المذكورين اعلاه ووجاهيا في حق باقي المدعين المحكوم لهم بعطل وضرر، المذكورين اعلاه، وأفهم علنا في العشرين من شهر تشرين الاول سنة 2017 في حضور النائب العام لدى محكمة التمييز والمحامي العام التمييزي". 

 

السيدة صولانج الجميّل ألقت كلمة العائلة وقالت بعد صدور الحكم: "وأخيرا صدر الحكم باسم الشعب اللبناني، 35 سنة كنا نتابع ونعمل لننصف بشير ورفاقه، واليوم استعاد بشير وشهداء 14 أيلول بعض حقوقهم لان خسارتهم لا تعوّض".

أضافت: أتكلم كوني زوجة شهيد وأم شهيدة وحالي كحال ألوف العائلات اللبنانية التي آمنت بالقضية، لافتة الى اننا كلنا نشعر اليوم ان القضاء أعاد الهيبة الى الدولة والمؤسسات وأعطى أملا بإنصاف باقي شهداء القضية وصولا لشهداء ثورة الأرز".

وشكرت السيدة الجميّل المجلس العدلي على المثابرة لاصدار الحكم وقالت: الشعب اصدر حكمه على المجرم منذ زمن واليوم القضاء ثبّت الحكم باسم الشعب، وأردفت: "اليوم في قضية بشير وغدًا باقي الشهداء".

كما شكرت محامي الادعاء وكل اللبنانيين الذي وقفوا الى جانبنا والى جانب الحق وبخاصة رفاق بشير، وتابعت: اليوم سنتابع المسيرة لتحقيق حلم بشير بلبنان سيد حر ومستقل.

 

المحامي نعوم فرح لفت الى ان القضاء قال كلمته داعيا كل الفرقاء الذين يؤمنون بالدولة بأن يعتبروا ان كلمة الحق قد قيلت، مشددا على ضرورة تنفيذ الحكم الذي اصدره المجلس العدلي بشجاعة عالية.

 

النائب نديم الجميّل أعلن أننا سنتوجه الى ساحة ساسين في الشرفية للاحتفال بانتصار الحق والعدالة، ومن ثم ننتقل الى بكفيا لنضع الحكم امام ضريح بشير    .

وكانت عائلة الرئيس الشهيد بشير الجميّل قد حضرت الى المجلس العدلي زوجته السيدة صولانج، نجله النائب نديم الجميّل، وابنته السيدة يمنى، كما حضر الرئيس أمين الجميّل ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل بزي العدالة.

وقد احتشد الإعلاميون امام قصر العدل، وتوافدت الشخصيات لحضور الجلسة، وسط إجراءات أمنية مشددة وتواجد آلية لفوج الاطفاء.

وقد حضر محامي العائلة ادمون رزق وعدد من محامي الكتائب.

كذلك انتشرت قوة من مكافحة الشغب في محيط قصر العدل تحسّبا لأي طارئ.

وبالتزامن مع انعقاد المجلس العدالي قامت مجموعة من الغوغائيين الذين يحملون أعلام الحزب السوري القومي الاجتماعي بالاعتداء على القوى الأمنية في محيط قصر العدل بالزجاجات الفارغة والحجارة، وراحت تطلق شعارت احتجاج على محاكمة المجرمين حبيب الشرتوني ونبيل العلم.ِ

المصدر: Kataeb.org