لجنة الضمان تطلب رسميا من مستشفى البترون الاستمرار في العمل.. قزي: تسيير هذا المستشفى قرار فوق كل اعتبار

  • محليات
لجنة الضمان تطلب رسميا من مستشفى البترون الاستمرار في العمل.. قزي: تسيير هذا المستشفى قرار فوق كل اعتبار

باشرت اللجنة المكلفة بالإشراف ومتابعة ادارة اعمال مستشفى البترون عملها، فوجهت كتابا الى ادارة المستشفى تطلب فيه منها مواصلة عملها كالمعتاد ريثما ينجز مجلس الوزراء اتخاذ المراسيم الآيلة الى نقل مسؤولية المستشفى الى وزارة الصحة.

ومعلوم ان وزير العمل الاستاذ سجعان قزي بصفته وزير الوصاية على الضمان قد شكّل بعد اجتماع مجلس ادارة الضمان في 31/12/2015 لجنة برئاسته وتضمّ كلا من: رئيس مجلس ادارة الضمان بالإنابة غازي يحيى، ورئيس اللجنة الفنية سمير عون، ومدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي، وامين السر الاول لمجلس الادارة، رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن مهمتها الاشراف على مستشفى البترون وسير العمل فيه في هذه الفترة الانتقالية بعدما كان مجلس ادارة الضمان قد انهى عقده مع المستشفى انفاذا لقرار مجلس الوزراء .

وقد عقدت اللجنة اجتماعها الاول برئاسة الوزير قزي امس الاول واتفقت على توجيه اول كتاب لها الى المستشفى يؤكد استمرار العمل في هذا المرفق العام  ذي الوجه الاجتماعي والانساني والصحي.

وأكّد وزير العمل بأن تسيير هذا المستشفى هو قرار فوق كل اعتبار اذ لا يجوز اللعب بصحة الناس، وظالم من يسمح لنفسه بعرقلة استمرار عمل مستشفى في اي منطقة لبنانية اكان ذلك في البترون او غيرها.

واشار الوزير قزي الى ان هذا القرار يحظى بتغطية سياسية من دولة رئيس الحكومة تمام سلام وبتغطية مالية من وزير المال الاستاذ علي حسن خليل الذي التزم بكتاب خطي بتغطية اي عجز يحصل في المستشفى تحت سقف لا يتعدى المئة مليون ليرة لبنانية في الشهر اي ما يعادل مليار ومئتي مليون في السنة وبتغطية ادارية وقانونية من وزيري العمل والصحة بالاضافة الى التأييد شبه الاجماعي الذي حظي فيه هذا القرار من مجلس الادارة باستثناء ثلاثة اعضاء .

وقد اثار هذا القرار الذي صدر اليوم ارتياحا لدى وزراء ونواب وفعاليات المنطقة كافة وكذلك لدى الاوساط البترونية وخاصة المرضى والجسم الطبي والموظفين والعمال في المستشفى.

وكان وزير العمل قد اعتبر في حديث لصوت لبنان 100.5 ان المعترضين على اللجنة التي تم تأليفها لادارة مستشفى البترون هدفهم اقفالها نهائيا، مشيرا الى ان هناك ثلاثة اعضاء معترضين على انشاء اللجنة، سني ينتمي لتيار المستقبل ويأخذ المواقف خلافا لتوجيهات الرئيس فؤاد السنيورة، وشيعيان لا تؤيد المرجعيات الشيعية مواقفهما، مضيفا:" فبدلا من ان يستخدموا التنوع الطائفي لتوجيه رسالة تضامن من اجل تعزيز الروح الوطنية أصروا على مخالفة الاجماع الموجود داخل مجلس الادارة" .

قزي وفي حديث لبرنامج نقطة على السطر مع الاعلامية نوال ليشع عبود، اوضح ان ادارة الضمان الاجتماعي ليست المسؤولة عن مصير مستشفى البترون، مضيفا:"ان مجلس الوزراء والحكومة السابقة والحالية اتخذت قرارا بنقل ادارة المستشفى من الضمان الى وزارة الصحة اسوة بكل المستشفيات العامة الموجودة على الاراضي اللبنانية، وبحكم عدم اجتماع المجلس بشكل مستمر لم يستطع اتخاذ المراسيم التطبيقية لانجاز عملية النقل، فكان علينا ان نجد مخرجا لانه تطبيقا لقرار مجلس الوزراء فقد انهى الضمان العقد مع المستشفى في 31-12-2015 واعطى الانذارات الضرورية "

وردا على سؤال، شدد قزي على ان الضمان غير مسؤول عن التعقيدات التي حصلت في مستشفى البترون، مشيرا الى ان المخرج الذي تم التوصل اليه هو بتأليف لجنة برئاسة وزير العمل تضم رئيس مجلس ادارة الضمان ومدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ورئيس اللجنة الفنية في مجلس الادارة وامين السر الاول في مجلس ادارة الصندوق  لتسيير استمرارية هذا المرفق العام، وللاشراف على عمل المستشفى، وهي وجهت كتابا بالاستمرار بالعمل واتخاذ كافة التدابير الادارية بانتظر ان يأخذ مجلس الوزراء القرارات النهائية الآيلة الى نقل المستشفى الى وزارة الصحة.

وتابع:" ان ادارة المستشفى قائمة والعمل فيها مستمر، ونتمنى ان يكون هناك حوكمة رشيدة وتنظيم وانفاق مدروس اكثر ومعالجات وادارة افضل ".

وردا على سؤال حول الشغور في الضمان، تمنى قزي ان تنسحب الروحية الجدية التي بدأت بالاتفاق حول ادارة مستشفى البترون على ادارة الضمان لانهاء الشغور ولكي يصبح قادرا على تحمل الاعباء الملقاة عليه.

المصدر: Kataeb.org