لجنة النفايات تُرحّل خلافاتها وتتوصل إلى حل

  • محليات
لجنة النفايات تُرحّل خلافاتها وتتوصل إلى حل

فُرجت على خط أزمة النفايات المستمرة منذ 8 أشهر، بعد ان توصلت اللجنة المكلفة حل أزمة النفايات الى حلول بنسبة 99% بحسب ما أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق.

وزير الزراعة أكرم شهيب أكد ان صحة الناس أهم من كل شيء مشيرا الى ان المطامر جاهزة للحل رغم العوائق المعنوية، وقال: لقد  انتظرنا خمسة أشهر ولم يعد باستطاعتنا الانتظار أكثر.

وأوضح ان مجلس الوزراء سيعقد جلسة عند الحادية عشرة من صباح السبت لاقرار ما تم الاتفاق عليه، موضحا ان البداية مع نفايات بيروت وجبل لبنان.

أضاف: القرار يعلن غدا، اما اليوم فقد ناقشنا الدراسات، مشددا على ان الناس تريد مصلحة البلد ونحن نريد مصلحة الناس، لأن مصلحتهم في انهاء هذه الأزمة.

ولفت الى انّ المطمرين هما: الكوستابرافا وبرج حمود، اما مكان المطمر الثالث فبقي طي الكتمان.

النائب طلال ارسلان علّق، من جهته، على ما توصلت إليه لجنة النفايات بالقول: "نأسف أن يكون مصير الحكومة العتيدة مرتبطا بتبليط البحر ولن أعلّق على قرار اللجنة الوزارية إلا بعد التشاور وجنبلاط مع أهالي الشويفات".

وعلمت «الجمهورية» انّ القرار بالتوصّل الى حل نهائي وحاسم كان قد صدر صباح أمس عن رئيس الحكومة تمام سلام وأبلغه الى جميع المعنيين، مؤكداً انه لن يسمح بأيّ وقت إضافي للتسويف، وقال: اليوم (أمس) إمّا قرار، وإمّا لا قرار. وكان سلام أبلغ الى الوزراء، في بداية الاجتماع، أنه عازم على دعوة مجلس الوزراء الى الانعقاد صباح اليوم لإقرار الخطة مع تعديلاتها، ولإعداد المراسيم التطبيقية والتمويلية لها.
وهذا ما حصل حيث دعا سلام المجلس الى الانعقاد في الحادية عشرة قبل ظهر اليوم. وعمل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط مباشرة من باريس على خط التواصل مع ارسلان لإقناعه بالقبول بمطمر «الكوستابرافا» كحلّ هو الأنسَب لتجَنّب إقامة أيّ مطمر في منطقة الشويفات ترفضه البلديات والاهالي بشكل قاطع. فكان الجواب النهائي لارسلان، عند انعقاد اجتماع اللجنة، انه معترض وغير موافق ولكنه لن يعرقل.

الى ذلك، أعلنت "خلية الأزمة" في مدينة الشويفات أن مدينة الشويفات بأهلها وبلديتها ومخاتيرها وسكانها وأحزابها ومجتمعها الأهلي والمدني ترفض رفضا قاطعا استخدام أي أرض أو بحر تقع في نطاقها البلدي والجغرافي لأغراض الطمر أو الحرق.
ودعت سكان وأهالي مدينة الشويفات وبلدات وقرى الجوار من برج البراجنة شمالا وحتى الناعمة جنوبا إلى إعتصام حاشد عند مثلث خلده الاحد المقبل عند الرابعة بعد الظهر.

 

المصدر: Kataeb.org