لماذا حذّرت الدنمارك اللاجئين عبر الصحف اللبنانية؟

  • دوليّات
لماذا حذّرت الدنمارك اللاجئين عبر الصحف اللبنانية؟

نشرت وزارة الهجرة الدنماركية، اليوم الاثنين، إعلانا في عدد من الصحف اللبنانية تنبه فيه اللاجئين إلى صعوبة الهجرة إليها، خصوصا بعد أن شددت القوانين المتعلقة باللجوء في أراضيها.

وجاء في الإعلان "قررت الدنمارك تشديد القوانين المتعلقة باللاجئين في مجالات متعددة".

وأوردت بعض القرارات الصادرة أخيرا عن البرلمان الدنماركي وفيها "تقليص المساعدات الاجتماعية إلى حد كبير، وتخفيض المساعدات الاجتماعية للاجئين الواصلين حديثا بنسبة قد تصل إلى 50 في المئة".

ونشر الإعلان باللغتين العربية والإنجليزية في صحف "السفير" و"النهار" و"المستقبل" و"دايلي ستار".

وبحسب الإعلان، فإن القيود تتضمن "عدم أحقية الأجانب الحاصلين على حق الحماية المؤقتة باستدعاء عائلاتهم إلى الدنمارك خلال العام الأول" من وصولهم. كذلك "يحصل الأجانب على حق الإقامة الدائمة بعد مرور 5 سنوات كحد أدنى، وقد يواجهون خطر فقدان حق الإقامة في تلك الفترة".

وتشمل القيود أيضا تعلم اللغة الدنماركية لفهمها والتحدث بها كشرط للحصول على تصريح إقامة دائمة.

وفي حال رفضت السلطات طلبات اللجوء، يرحل الأشخاص المعنيون من الدنمارك في أسرع وقت.

وعبر موقع فيسبوك، أعلنت وزيرة الهجرة الدنماركية اينغر ستويبرغ أن هذا الإعلان سيوزع أيضا في مراكز اللجوء في الدنمارك بـ10 لغات مختلفة، فضلا عن وسائل التواصل الاجتماعي.

وقلصت الحكومة الدنماركية من المساعدات الاجتماعية للاجئين الشهر الحالي بهدف تخفيض عدد المهاجرين إليها.

وأسفر النزاع الدائر في سوريا منذ أكثر من 4 سنوات عن تشريد حوالي 11 مليون سوري، بينهم أربعة ملايين لاجئ.

ويستضيف لبنان أكثر من مليون ومئة ألف لاجئ سوري بحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وطلبت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين توزيع 200 ألف طالب لجوء على دول الاتحاد الأوروبي.

المصدر: AFP