"مؤسسة الصفدي" تطلق مشروع WARED لتعزيز دور النساء في عكار

  • مجتمع

ضمن برنامج "أفكار 3" المموّل من الاتحاد الأوروبي بإدارة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية OMSAR، أطلقت "مؤسسة الصفدي" بالتعاون مع كلّ من بلدية القبيات واتحاديّ بلديات جرد القيطع وبلديات الجومة، مشروعها الجديد "نساء ناشطات في تنمية الاقتصاد الريفي -Women Active in Rural Economic Development WARED”"، في "مركز الصفدي الزراعي، دير دلوم - عكار" لإفادة وتمكين نحو 100 امرأة في منطقة عكار من خلال زراعة وإنتاج النباتات العطرية. 

 وجرى خلال حفل الاطلاق توقيع بروتوكول تعاون بين كلّ من المؤسسة وشركاء المشروع بحضور ممثلة وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية الأستاذ نبيل دو فريج ومديرة برنامج "أفكار 3" السيّدة يمنى غريّب، ورئيس اتحاد بلديات جرد القيطع السيّد عبدالإله زكريا ممثلاً بنائب رئيس الاتحاد السيّد حاتم عثمان، ورئيس اتحاد بلديات الجومة السيّد فادي بربر ممثلاً بالمستشار القانوني للاتحاد السيّد  نبيل خبازي، ورئيس بلدية القبيات السيّد عبدو عبدو ممثلاً بنائب رئيس البلدية السيّد جوزيف خطّار، والمدير العام لمؤسسة الصفدي السيّدة رنا مولوي.

بعد عرض مفصّل لأهداف وأنشطة المشروع للمهندس الزراعي في "مؤسسة الصفدي" إميل الأسمر، اعتبرت مولوي أنّ "للمشروع خلفيات زراعية واجتماعية واقتصادية عديدة، تبدأ من التدريب على استخدام تقنيات زراعية حديثة ولا تنتهي عند التنمية الشخصية للسيدات".

وأشارت إلى أنّ "المؤسسة تسعى من خلال هذا المشروع لإبراز دور المرأة المساهم في العجلة الاقتصادية، وقدرتها على المشاركة في عملية الإنماء الاقتصادي المتوازن والمستدام في عكار انطلاقاً من عائلتها ووصولاً إلى بيئتها المحلية ومن دون اضطرارها إلى البحث عن فرص للعمل بعيداً أو مغادرة منزلها".   

من ناحيته، رأى خبازي أنّ "قطاع زراعة النباتات العطرية يفوح من خلال العطر الفواح للأمومة والنساء" لافتاً إلى أنّ "مؤسسة الصفدي تمارس عملية التنمية الريفية التي هي جزء أساسي من تطوير وإنماء مختلف القطاعات في لبنان". كما ثمّن "دور المؤسسة في دعم الريف العكاري واستنهاض المرأة لانتزاعها من الفقر والتهميش بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي"، آملاً في أن "تكون وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية من الوزارات الأساسية في الدولة".

بدوره، اعتبر حاتم أنّ "مشروع WARED هو مشروع زراعي إنمائي بيئي واقتصادي استهدف النساء في منطقة جرد القيطع عبر تدريبهنّ ومساعدتهنّ على زراعة الأنواع العطرية التي أصبحت نادرة" مشيدا بـ "هذه الخطوة لما لها من أهمية بمساعدة النساء على تأمين موارد رزق من خلال الاستدامة".

ومن جهته، أمل خطّار في "المزيد من التعاون في المستقبل لتمكين المرأة والرجل على السواء في ظلّ الأثر السلبي للنزوح السوري وما يشكلّه من ضغط على الماء والكهرباء والبيئة وسوق العمل إضافة إلى الأمن وضياع فرص العمل وهجرة اليد العاملة اللبنانية".

وفي الختام، إعتبرت غريّب أنّ "الهدف من هذا المشروع كما غيره من المشاريع الموقعّة مع مؤسسة الصفدي يتمثل في إشراك المرأة في الحياة الإجتماعية والإقتصادية من منظار اقتصادي فعال وما لهذا الامر من تأثير على عائلتها ومحيطها". وإذ أشادت بـ"التعاون القائم بين برنامج أفكار والمؤسسة، لفتت إلى أن "الأخير ساهم في ولادة أنواع جديدة من الشراكات التي تخطت العلاقة بين القطاعين العام والخاص لتشمل المنظمات الخاصة في ما بينها من جهة ومع الصروح الأكاديمية من جهة ثانية".

يذكر أنّ مشروع "WARED" ينفّذ على مدى عامين، ويشمل دورات تدريبية في المجال الزراعي، وإنشاء وحدات إنتاج النباتات العطرية ومركز لاستخراج المياه والزيوت العطريّة، بهدف مساعدة 100 مستفيدة من منطقة عكار على زيادة دخلهنّ وتعزيز سلوكياتهن في الإنتاج الزراعي ودعم مشاركتهن الإجتماعية.

المصدر: Kataeb.org