ماذا جرى في كنيسة مار مارون؟

أقدم مجهولون على الدخول الى كنيسة مار مارون في بلدة الدبية، بواسطة الخلع والكسر، بهدف السرقة.

وقد حضرت الأجهزة الأمنية والأدلة الجنائية وتم رفع البصمات وفتح تحقيقا بالحادث.

النائب فريد البستاني استنكر السرقة التي تعرّضت لها كنيسة مار مارون في الدبية الشوف، طالبا من السلطات الأمنية والقضائية بالتحرك سريعا لكشف الفاعلين. واعتبر أن "الدخول الى حرمة الكنائس وبيوت الله بهذه السهولة والخفة ينم عن عدم الخوف من العقاب القضائي والالهي وبالتالي مفروض الإسراع في كشف الفاعلين ليكونوا عبرة لمن اعتبر".

وشدد على أن "كنيسة مار مارون في الدبية تلعب دورا في التعايش الاسلامي - المسيحي في الشوف، وبالتالي سرقتها مسّ برمزية هذا التعايش الذي نؤمن بثباته وديمومته ونحاول تركيزه على صخرة لا تتفتت ولا تلين".

وكان البستاني اتصل بكاهن الكنيسة الأب اغناطيوس داغر الذي استنكر عملية السرقة، وحضّ القوى الامنية على "الاسراع في اعتقال السارقين، والتعهد بتعويض الأضرار التي لحقت بالكنيسة واتخاذ الاجراءات اللازمة لتفادي هكذا أعمال".

الى ذلك، غرّد عضو "اللقاء الديمقراطي" النائب بلال عبدالله على صفحته عبر تويتر فكتب: "تدنيس حرمة المقدسات وبيوت الله مستنكر ومدان، والتعدي على كنيسة الدبية مهما كان القصد منه، هو تعدّ على العيش الواحد،و لكل العابثين نقول الجبل والشوف في ظل المصالحة الكبرى للبطريرك صفير ووليد جنبلاط بأمان بوعي اهله، بمحبة اهل الشوف لبعضهم البعض، وكلنا ثقة بالاجهزة الامنية بكشف الفاعل".

 ورأت "الجماعة الاسلامية"- جبل لبنان، في بيان، ان من اعتدوا على كنيسة الدبية "يريدون الفتنة".
واستنكرت هذا الاعتداء، معتبرة انه "أمر غريب خارج عن عادات وثقافة أبناء منطقتنا، التي تعتبر نموذجا للعيش المشترك بين أبناء الوطن الواحد".
وطلبت من القوى الأمنية "العمل جاهدة لكشف الجناة وتقديمهم إلى العدالة ليكونوا عبرة لغيرهم". 

 

المصدر: Kataeb.org