ماذا ستحمل زيارة بومبيو الى لبنان؟

  • محليات
ماذا ستحمل زيارة بومبيو الى لبنان؟

استبعدت مصادر ديبلوماسية لبنانية أن يحمل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو معه "مفاجآت، أو ان تحدث زيارته اختراقات في مواقف الإدارة الأميركية لم يتطرق اليها المسؤولون الاميركيون الذين زاروا لبنان قبلاً".

واعتبرت المصادر التي تحدثت لصحيفة "الجمهورية" أنّ "تكثيف الزيارات الاميركية الرسمية للبنان تدل الى قلق أميركي ممّا تعتبره واشنطن بداية تقارب لبنان مع المحور الإيراني في المنطقة".

وتوقعت أن يثير الجانب اللبناني قضية النازحين السوريين، لافتةً الى أن "الجواب الاميركي سيكون نفسه". وقالت المصادر "انّ لبنان سيثير أيضاً مسألة ترسيم الحدود البحرية وسيتلقّى الجواب الذي كان أعطاه ساترفيلد والمساند للموقف الإسرائيلي، طبعاً مع وعود فارغة بالمساعدة على حل هذه المشكلة".

ورأت المصادر أنّ بومبيو "سيشدد في المقابل على ضرورة مواجهة تصاعد النفوذ الإيراني في لبنان، وخصوصاً بعد تولّي حزب الله حقيبة وزارة الصحة، التي هي من أكبر الوزارات في الحكومة. وسينبّه الى ضرورة التأكد من انّ الحزب لن يستغل وجوده في هذه الوزارة، أو في الحكومة، لزيادة موارده، أو للالتفاف على العقوبات الأميركية عليه وعلى إيران."

وسيُذكّر بومبيو، بحسب المصادر، المسؤولين اللبنانيين "بما شَدد عليه مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب، مارشال بيلينغسلي، من أنّ الولايات المتحدة تراقب النظام المصرفي اللبناني، وأنّ السماح بالتفاف حزب الله أو إيران على العقوبات الأميركية ستكون له عواقب كبيرة."

كما سيؤكد بومبيو أنّ بلاده ستكمل مساندتها للبنان عسكرياً واقتصادياً، ولربما أيضاً مالياً، من خلال صداقاتها الخليجية، ما دام لبنان ينأى بنفسه عن النزاعات الإقليمية ولا ينحاز الى المحور الإيراني في المنطقة، وفقاً للمصادر نفسها.

المصدر: الجمهورية