ماروني: لن نستسلم كي لا نقتل بيار مرتين

  • محليات
ماروني: لن نستسلم كي لا نقتل بيار مرتين

في كنيسة مار شربل في سيدني، أضيئت الشموع وأقيمت الصلاة لراحة نفس الوزير الشهيد بيار الجميل، في الذكرى العاشرة لاستشهاده في حضور النائب إيلي ماروني الذي قال:"إن بيار لم يغادرنا وبقي حيا في قلوبنا وضمائرنا". وقال: "إن الوحدة والتضامن والتعاضد هي جدول أعمالي في زحلة ولبنان وأينما أكون في العالم".

وزار ماروني والوفد المرافق مكتب "حركة الاستقلال" حيث التقى منسق أوستراليا أسعد بركات ومنسق سيدني سعيد الدويهي واعضاء الحركة في ذكرى استشهاد الرئيس رينه معوض، ونوه بما قدمته الحركة وعائلة معوض في سبيل سيادة لبنان واستقلاله.

وواصل ماروني زيارته لسيدني، حيث كرمته جمعية زحلة مع الوفد المرافق في حضور الوزير جان عجاقة والنائب غلين بروك والنائب ديفيد كلارك. وشارك في المناسبة عضو المكتب السياسي الكتائبي ندى ماروني، رئيس مقاطعة اوستراليا جورج حداد، وعن جمعية زحلة السكرتير طوني الزغبي وجورج زخيا وعدد من الأعضاء وممثلو احزاب وفاعليات ورجال أعمال.

وأقام رئيس المجلس الماروني طوني خطار عشاء تكريميا على شرف النائب ماروني في حضور عدد من الفاعليات.

وكانت كلمة ترحيبية للزميل انور حرب تحدث فيها عن مواقف ماروني "الداعية دائما الى الوحدة".

ثم تحدث الضيف عن اهمية التفاف اللبنانيين للوصول الى ارساء قواعد الدولة. وفي الختام، كانت كلمة لصاحب الدعوة طوني خطار.

وزار ماروني رابطة بشري في منزل رئيس الرابطة طوني جبور طوق في ستراثفيلد، حيث استقبله مع الوفد المرافق في حضور والده سام طوق وأصدقاء.

ورحب طوني طوق بماروني "بين أهله في بشري"، مثينا على دوره الوطني في الحياة السياسية اللبنانية.

ونوه ماروني بدور الرابطة وبشري في الحياة الوطنية اللبنانية "حيث قدمت عددا كبيرا من الشهداء على مذبح الوطن"، مشددا على اهمية الوحدة بين ابناء الجالية.

وأقامت الرابطة المارونية في أوستراليا برئاسة باخوس جرجس رحلة بحرية على شرف ماروني والوفد المرافق قبالة شواطئ سيدني.

وشارك في المناسبة أعضاء الرابطة وممثلو الأحزاب وفاعليات لبنانية.

وتحدث ماروني في المناسبة فقال: "إن هذا اليوم مميز في تاريخ لبنان حيث تقام الاحتفالات بعيد العلم واستقلال لبنان، وسنبقى نحتفل بهذه المناسبة مهما حاولوا ان يزيلوا لبنان عن الخارطة العالمية، وسيبقى لبنان وطننا النهائي والكتائب تحتفل في عيدها في يوم الاستقلال وكلنا نعلم تضحيات الكتائب في سبيل لبنان حيث قدمت الشهداء واعطت رؤساء ونوابا ووزراء ودافعت عن لبنان ضد الفلسطيني وضد الاحتلال السوري. وليس من الصدفة ان يغتال عريس الكتائب بيار الجميل في اليوم نفسه الذي يحتفل فيه الحزب بعيده".

وأكد أن "مقتل بيار الجميل كان محاولة قتل لقتل حزب الكتائب واستقلال لبنان. ونحن لن نستسلم كي لا نقتل الشهيد مرتين".

ونوه بوجود كل الأحزاب في المناسبة مشددا على اهمية الوحدة بين المسيحيين، كما اثنى على دور الرابطة المارونية.

وكرم الزميل حرب النائب ماروني في حضور ممثلي الأحزاب وفاعليات.

كما أقام رجل الاعمال أنطوان بشارة عشاء على شرفه، كذلك كرم السيد سامي نعمه النائب ماروني واعضاء الوفد.

المصدر: Kataeb.org