ماكرون وضع الاصبع على جرح السلطة: سيدر لن يكون مفيدا الا اذا ترافق مع اصلاحات ومتغيّرات عميقة

  • محليات
ماكرون وضع الاصبع على جرح السلطة: سيدر لن يكون مفيدا الا اذا ترافق مع اصلاحات ومتغيّرات عميقة

أكّد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون انه "في وقت يواجه العالم أصعب أزمة مع الحرب في سوريا والتردد في ما يتعلق بالازمة الاسرائيلية الفلسطينية أصبح من الضروري أكثر من أي وقت مضى أن نحافظ على استقرار لبنان".

وقال في كلمة له بعد انتهاء مؤتمر "سيدر": "خيار لبنان في السنوات الأخيرة كان متابعة المسار المنفرد في المنطقة من خلال الحفاظ على الاستقرار وتعزيز المؤسسات الرسمية والحفاظ على الاطار الديمقراطي والمتعدد"، مضيفاً: "مسرور بانعقاد مؤتمر "سيدر" وهو كان بنّاءً ومثمراً وأشكر كل الدول لدعمها ومساهمتها".

وأشار ماكرون الى ان "الحكومة اللبنانية التزمت بمسار الاصلاحات والشعب اللبناني يستعد لانتخاب ممثليه في البرلمان في 6 أيار ومؤتمر "سيدر" ليس فقط للمساعدة بل هو تأكيد الانسجام الذي يجب أن نظهره للبنان"، لافتاً الى ان "مؤتمر روما لدعم الجيش يستمر ضمن مؤتمر "سيدر" ومؤتمر بروكسيل الذي ينعقد في أواخر نيسان وهو سيسمح لنا بتعزيز وتكرار مساعدتنا للبنان".

وتابع: "فرنسا ستقف إلى جانب للبنان من خلال منح 400 مليون يورو من القروض الميسّرة والتعهد الفرنسي الذي يصل الى 550 مليون يورو من قروض وهبات سيساهم في تعزيز البنى التحتية".

وشدد ماكرون على انه "سيكون من المناسب بعد الانتخابات النيابية متابعة الاصلاحات وهذا ما سيسمح للبنان النجاح في المستقبل"، مؤكداً ان "مؤتمر "سيدر" انطلاقة جديدة للبنان ونأمل تشكيل حكومة جديدة سريعاً بعد الانتخابات النيابية" ومعتبرا ان مؤتمر سيدر لن يكون مفيدا الا اذا ترافق مع مؤسسات قوية مطلوبة في لبنان ومع تحولات ومتغيّرات عميقة.

من جهته، قال رئيس الحكومة سعد الحريري: "نعرب عن امتناننا للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ولجهوده ودعمه للبنان واستقراره"، مضيفاً: "أشكر كل شخص وفرد وكل الحكومات والمؤسسات التي شاركت في مؤتمر سيدر".

وأكد أن المؤتمر لا ينتهي اليوم بل هو عملية بدأت للتو لتحديث اقتصادنا وإعادة تأهيل بنيتنا التحتية وإطلاق إمكانات القطاع الخاص ليحقق النمو المستدام وخلق فرص العمل للبنانيين.

ولفت الى ان لبنان أقام اليوم شراكة جديدة مع المجتمع الدولي، شراكة للحفاظ على استقراره وشراكة أيضاً للنمو وخلق الوظائف.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre