ما مصير الطعون بنتائج الانتخابات؟

  • محليات
ما مصير الطعون بنتائج الانتخابات؟

عقد المرشحون الطاعنون بنتائج انتخابات بيروت النيابية لدورة عام 2018 أمام المجلس الدستوري اجتماعا موسعا في دارة القاضي خالد حمود، ناقشوا خلاله مستجدات الطعون الانتخابية المقدمة، وتوقفوا عند بعض المغالطات الاعلامية التي واكبت سحب المرشح صلاح سلام الطعن الشخصي المقدم من قبله يوم أمس، وأصدروا البيان الآتي: "يؤكد المجتمعون للرأي العام اللبناني عموما والبيروتي خصوصا ان الطعن المقدم امام المجلس الدستوري من قبلهم بنتائج انتخابات بيروت ما زال ساري المفعول وقيد النظر من قبل المجلس الدستوري ولا تراجع عنه تحت أي ضغط أو ظرف أو إغراء أو ترغيب أو ترهيب، خصوصا وان ما شهدته الانتخابات الاخيرة جعلها بمثابة مهزلة تاريخية لم يشهد العالم مثيلا لها.

اضاف البيان:" يؤكد المجتمعون ان تراجع المرشح سلام عن طعنه يعني شخصه دون سواه بمعزل عن أي تبرير، ويعتبرون ان رص الصف البيروتي واللبناني يتم باحترام إرادة الناخبين واصواتهم وقرارهم الحر ومن خلال عدم التلاعب بنتائج الانتخابات وتبديل صناديق الاقتراع، ويشددون على ان الطعن المقدم من قبلهم يهدف الى إحقاق الحق والكشف عن مصير الأصوات التي اختفت وضاعت والى محاسبة كل من خطط أو شارك في هذه المهزلة الانتخابية وهذا التزوير الفاضح".

وختم البيان: "يناشد المجتمعون المجلس الدستوري تسريع الاجراءات والبت بالطعن المقدم من قبلهم في أسرع وقت ممكن وعدم الرضوخ للضغوطات من اي نوع كانت وكشف الحقائق واعلان بطلان نتائج انتخابات بيروت برمتها نظرا للشوائب التي شابتها والممارسات التي رافقت اليوم الانتخابي وما قبله وما بعده. كما يدعو المجتمعون اللبنانيين الى مواكبة كل مراحل الطعن بانتخابات بيروت والوقوف الى جانب الحق ودعم كل الخطوات الهادفة الى تصحيح الوضع القائم لأن التزوير كان هدفه حماية الفساد وسرقة حقوق الناس من خدمات وماء وكهرباء ونظافة وطبابة ودواء وتعليم وفرص عمل".

المصدر: Kataeb.org