متاحف لبنان: الرجاء اللمس!

  • مجتمع
متاحف لبنان: الرجاء اللمس!

أطلقت جمعية Red Oak أمس بالاشتراك مع متحف «أوميرو» الإيطالي لذوي الحاجات البصرية الخاصة، في مؤتمر صحافيٍّ، مشروع «أبواب، الرجاء اللمس»، برعاية وزارة الثقافة. المشروع يهدف إلى الدمج الثقافي والاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقات البصرية على قاعدة أنّ المتاحف يجب أن تكون مفتوحة ومهيّئة لكل الجمهور. ينطلق المشروع من فكرة كسر «تابو» عدم اللمس في المتاحف، لأنّ اللمس هو الأداة المعرفية الأساسية للمكفوفين. وهو يسعى، بحسب المسؤول عن المشاريع الخاصة في متحف أوميرو الوطني، أندريا سوكراتي، إلى «تطوير مهارات ترمي إلى نشر خدمات تعليمية شاملة عبر جولات اللمس والتوصيفات السمعية وغيرها من التجارب المتعددة الحواس المصمّمة لتلبية حاجات المعوّقين بصرياً، إضافةً إلى ممرّات عبور متعدّدة الحواس ضمن المتحف ليستخدمها المكفوفون».

رئيسة جمعية Red Oak، نادين أبو زكي، وعدت ذوي الإعاقات البصرية بالحصول على فرصة النفاذ إلى متاحف لبنان من خلال نظام توجيه عبر اللمس وأنشطة تربوية تلمّسية شمولية، فضلاً عن إشراكهم في تنفيذ هذا المشروع.

المشروع يأتي بالتعاون مع المتحف الوطني ومتحفي سرسق ومقام، وبعد تطبيقه في المتحف الوطني في بيروت، يتوسع ليشمل متاحف أخرى في بعلبك وجبيل وطرابلس وبيت الدين. ويُدمج أيضاً في متاحف لا تزال قيد الإنشاء مثل متحف تاريخ بيروت أو متحف صيدا مثلاً.

وكانت المادة 27 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي نصت على «حق مشاركة الجميع بكل حرية في الحياة الثقافية للمجتمع وحق التمتع بالفنون» دافعاً إلى هذا المشروع، بحسب سوكراتي، مشدّداً على أهميّة «الترويج لمقاربة تلمسيّة ومتعددة الحواس للإرث الثقافي»، التي تؤدّي إلى «إدماج المكفوفين أو ذوي الإعاقات البصريّة في الحياة الثقافية ضمن المتاحف والمجتمعات».

 

المصدر: الأخبار