متفرقات

نصيحة أمنية: لا تنشر صور عودة الأبناء إلى المدارس

يشعر الآباء بسعادة غامرة حين يعود أبناؤهم إلى المدرسة في سبتمبر الحالي، ولذلك يشارك الكثيرون صور أطفالهم على المنصات الاجتماعية، لكن هذه العملية لا تخلو من مخاطر وعواقب. وبحسب دراسة أجرتها شركة "مكافي" المختصة في الأمن الرقمي ببريطانيا، فإن نشر صور الأطفال في بداية الموسم الدراسي يجعل الصغار عرضة لمخاطر عدة أبرزها من منحرفين جنسيا يصطادون ضحاياهم على شبكة الانترنت. وتوضح "مكافي" أن الآباء البريطانيين يشاركون ما يقارب 1.3 مليار صورة لأبنائهم كل سنة، والباعث على القلق في هذه العملية أن 30 بالمئة من هذه الصور متاحة في صفحات عامة ويمكن أن يصل إليها أي شخص، أي ما يناهز 390 مليون صورة.

هذا ما حصل على شاطئ كفرعبيدا بين الآنسة وإحدى المحجّبات!

تعليقا على ما حصل على المسبح العام لبلدية كفرعبيدا نهار الأحد الماضي، وتعقيبا على الردود السلبية والفيديو الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي وجعل مما حصل قضية طائفية عنصرية، أوضحت بلدية كفرعبيدا أنها وضعت ترتيبات تنظيمية هدفها راحة الرواد وسلامتهم، مشيرة الى أن من هذه الترتيبات عدم ارتداء الملابس أثناء السباحة، علما أن البلدية لا تمانع بل تشجع على لباس السباحة الشرعي المخصص للأخوات المحجبات.ولفتت الى أنه "لما كانت إحدى العائلات المرحّب بها قد خالفت ذلك بالنزول الى البحر بالألبسة، وخوفا على سلامة النساء الموجودات، توجهت آنسة وطلبت بكل تهذيب واحترام ولياقة متمنية عليهن عدم السباحة بثيابهن، لأن ذلك قد يشكل خطرا على حياتهن ويسبب الغرق".

Time line Adv
Advertise with us - horizontal 30
loading