متفرقات

صورة وصدفة استثائية تنقذان عائلة من موت محقق!

بدلت التكنولوجيا الحديثة طرق التعامل مع الكوارث وفرضت أساليب جديدة يقوم بواسطتها المنقذون بعمليات البحث والإنقاذ بعد الأعاصير والزلازل.لكن ما حدث في فلوريدا قبل أيام يبدو أحد المشاهد الفارقة، التي تمتزج فيها تأثيرات التكنولوجيا فائقة التطور مع الصدفة الإنسانية البحتة، والنتيجة إنقاذ حياة أسرة بلا حول ولا قوة.القصة المثيرة تعود إلى أيام مضت، عندما دمر إعصار مايكل أجزاء عدة من شمال غربي ولاية فلوريدا، وسقط ما يزيد عن 18 قتيلا، فيما فقد العشرات.في تلك الظروف العصيبة، لجأت آمبر جي إلى خرائط الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي على الإنترنت، سعيا لتفقد الأضرار التي لحقت بممتلكات جدتها في منطقة يانغزتاون،ـ لتفاجئ بمشهد لا يخطر على بال.

استنفار في البقاع الغربي...انها الكارثة!

أوفد الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد خير، بتوجيهات من الرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري، فرق الهندسة والادارة من الهيئة، لمعاينة الأضرار التي خلّفتها السيول مساء السبت في بلدات مجدل عنجر والصويري وغزة في البقاع الغربي.وقد جال أعضاء الوفد في بلدة مجدل عنجر، يرافقهم رئيس البلدية سعيد ياسين وأعضاء المجلس البلدي، حيث اطّلعوا على أضرار المنازل التي غمرتها المياه، والجدران التي انهارت أجزاء منها، إضافة إلى الأضرار في المزروعات وعلى الطرق العامة.

loading