متفرقات

بالصور- الآلاف يتوافدون على وندسور في انتظار الزفاف الملكي

توافد الآلاف على مدينة وندسور الإنجليزية في انتظار بدء مراسم زفاف الأمير هاري وخطيبته الأمريكية ميغان ماركل يوم السبت في حدث يأمل البعض أن يضخ دماء جديدة في عائلة مالكة تسعى لمواكبة العصر الحديث.ومن المتوقع أن يتابع الملايين عبر الشاشات حفل زفاف حفيد الملكة إليزابيث المحبوب والممثلة الأمريكية في كنيسة سان جورج التي تعود للقرن الخامس عشر والواقعة بقلعة وندسور.ومع بزوغ فجر يوم السبت بدأت الحشود المتحمسة الوقوف وراء حواجز اكتسى الكثير منها بالأعلام البريطانية والأمريكية. ونظمت الشرطة دوريات في الشوارع وراقبت المشهد من أسطح قريبة.وقال كيني مكينلاي (60 عاما) الذي استقل القطار من اسكتلندا إلى وندسور "هذه لحظة يمكننا جميعا أن نحتفي فيها بإحياء العائلة المالكة. إنها لحظة تتوحد فيها الأمة كلها بدلا من أن تنقسم. إنه يوم يمكنك أن تشعر بالفخر لكونك بريطانيا".ويُتوقع احتشاد أكثر من 100 ألف شخص في الشوارع الضيقة للمدينة التي تقع على بعد 30 كيلومترا إلى الغرب من لندن. وشددت السلطات إجراءات الأمن وألزمت الشرطة الزوار بالمرور عبر نقاط تفتيش أقيمت حول قلعة وندسور أقدم وأكبر قلعة مأهولة في العالم والتي سكنها 39 ملكا بريطانيا منذ عام 1066.وتتابع وسائل الإعلام العالمية باهتمام زواج هاري (33 عاما) السادس في ترتيب ولاية العرش البريطاني وميغان (36 عاما)، بحسب رويترز.ستدخل ماركل الكنيسة بمفردها ثم سيرافق الأمير تشارلز، والد هاري وولي العهد البريطاني، عروس ابنه عبر ممشى الكنيسة نظرا لتغيب والدها توماس ماركل عن حفل الزفاف لأسباب صحية.

30 مليون إسترليني تكلفة تأمين الزفاف الملكي البريطاني

رغم الصورة السعيدة التي رسمها العالم للزفاف الملكي للأمير هاري وخطيبته الممثلة الأميركية السابقة ميغان ماركل، فإن لتلك المناسبة المبهجة وجها آخر، يتجسد في "الطوق الحديدي" المشدد للإجراءات الأمنية، التي من المتوقع أن تكون الأعلى تكلفة في تاريخ مثل هذه المناسبات، إذ ستكلف نحو 30 مليون جنيه إسترليني. وبدأ انتشار القناصة في شوارع مقاطعة بيركشاير، حيث يقع قصر ويندسور، الذي ستجري فيه مراسم الزفاف، وقد تم منحهم الإذن للقيام بكل ما هو ضروري، وإطلاق الرصاص لقتل أي أهداف قد تكون خطيرة خلال مراسم الزفاف.

loading