متفرقات

تدابير سير لمناسبة اقامة مهرجان الربيع بدارو

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي : تنظم لجنة تجار بدارو اعتبارا من الساعة 10.00 ولغاية الساعة24,00 من تواريخ3 و 4 و 5 /5/2019 احتفالا بعنوانBadaro Spring Festival، والذي يتضمن معرضا للزهور ومنصات عرض للحرفيين والمؤسسات التجارية وغيرها من النشاطات. لذلك تتخذ المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تدابير السير التالية: - منع وقوف ومرور السيارات طيلة فترة الاحتفال في شارع بدارو الرئيسي الممتد بين طريق الشام وجادة سامي الصلح بالإضافة الى جزء من شارع رقم 87 وشارعي رامز سركيس وهنري شهاب المتصلين بالشارع الرئيسي عند المستديرة وبعض الشوارع الفرعية، بحيث سيجري تحويل السير الى الطرقات المجاورة. لذلك يرجى من المواطنين الكرام اخذ العلم، والتقيد بإرشادات رجال قوى الأمن الداخلي وتوجيهاتهم تسهيلا لحركة المرور ومنعا للازدحام.

لا تمروا بهذه الطرقات في طرابلس لمدة 3 ايام!

اشار موقع قوى الامن الى ان احدى الشركات المتعهدة بتزفيت الطريق الممتد من ساحة النور في طرابلس حتى مطعم "I Like" على المسلك الغربي، وذلك اعتباراً من الساعة 16.00 من عصر اليوم 02/05/2019 ولمدة 3 أيام. واوضحت ان هذه الاعمال ستؤدي الى قطع السير كلياً وتحويله على المسلك الشرقي بالاتجاهين والى الطرقات الفرعية المجاورة. لذلك، يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم والتقيد بتوجيهات رجال قوى الامن الداخلي وإرشاداتهم، وبلافتات السير التوجيهية تسهيلاً لحركة المرور ومنعاً للازدحام.

عون في المئوية الثانية لميلاد بطرس البستاني: من رواد الدعوة إلى فصل الدين عن الدولة

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أن المعلم بطرس البستاني، ما زال مدرسة وطنية مشرقية عربية أممية، وقيمة خالدة، معتبرا أنه كان طليعيا في فكره السياسي والوطني والاجتماعي، ومن رواد الدعوة إلى فصل الدين عن الدولة. ورأى عون في كلمة ألقاها في الاحتفال بالمئوية الثانية لميلاد البستاني الذي جرى عند السادسة من مساء اليوم في الواجهة البحرية لبيروت، أن أمتنا تحتاج إليه كي يزرع فيها غرس الحوار والتسامح والانفتاح واحترام حقوق الانسان. ودعا الجيل الجديد إلى الاستلهام من المعلم بطرس البستاني تحديثه للغة العربية، وحب المعرفة، والثقافة، وتوسيع أطر الفكر، وتنمية الحس النقدي والمصداقية في الإعلام، والتجرد في التعليم، وشغف التعلم، كي يبقى المعلم البستاني نابضا في حضارتنا، ومدارسنا، وثقافتنا، وخالدا في وجدان الوطن.

loading