مثنيًا على مواقف الجميّل... الأسمر لـkataeb.org: مواجهتنا حتمية مع السلطة منعاً لمسّها بلقمة الفقراء

  • خاص
مثنيًا على مواقف الجميّل... الأسمر لـkataeb.org: مواجهتنا حتمية مع السلطة منعاً لمسّها بلقمة الفقراء

بعد الإضرابات والإعتصامات المطلبية، التي عمّت مختلف المناطق اللبنانية اليوم، تلبية لدعوة رابطة موظفيّ الادارة العامة وهيئة التنسيق النقابية، والتي شملت الادارات الرسمية والثانويات والمدارس وغيرها من المرافق العامة، إحتجاجاً على تصريحات بعض المسؤولين، وتلميحاتهم حول المسّ برواتب الموظفين، تعالت المواقف المندّدة بذلك، وفي طليعتها موقف رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل، الذي اطلق صرخة من مجلس النواب، ذكّر من خلالها بأن الحزب طالب قبل إقرار سلسلة الرتب والرواتب بإصلاحات إستباقية، لعدم اعطاء الحقوق لغير مستحقيها، لكن لم يتم التعاطي بإيجابية مع هذا الامر، بل تمّ توظيف اكثر من عشرة الآف شخص خلافاً للقانون. كما طالب الجميّل حينها بمسح للوظائف العامة لمعرفة الفائض والشغور، وشدّد على ان الإصلاح الحقيقي يبدأ بتشحيل الوظائف الوهمية التي لا حاجة لها. ودعا الى المحافظة على حقوق الموظفين المستحقين لمعاشاتهم .

للاضاءة على هذا الملف اجرى موقعنا اتصالاً برئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، الذي إستهل حديثه بتوجيه التحية والشكر الى النائب سامي الجميّل، على مواقفه المؤدية للعمال والموظفين والمواطنين بصورة عامة، والمدافع الأكبر عن حقوقهم في شتى الملفات المعيشية، وخصوصاً مواقفه اليوم في مجلس النواب، قائلا:" هذا ليس غريباً عنه لانه يعارض بطريقة بناءة ومسؤولة ويطرح الحلول"، كما وجّه الأسمر الشكر لموقع الكتائب الالكتروني ولإذاعة صوت لبنان لوقوفهما الدائم الى جانب المواطن، وتغطيتهما المستمرة لكل المشاكل العالقة والاضاءة عليها.
الأسمر وصف النهار الإعتصامي اليوم، بالوقفة الوجدانية والاعتراضية والرسالة المحقة، التي ستمهّد لصرخة اكبر ستطلق لاحقاً، وقال:" سنعقد بعد عطلة الأعياد مؤتمراً نقابياً شاملاً ،وسنتشاور مع كل النقابات والقطاعات والمعنيّين، لتحديد طريقة التعاطي مع السلطة، من ناحية رفضنا المسّ بالسلسلة. على ان تتوضّح بعض الأمور خلال أيام، خصوصاً انهم يتحدثون عن سلّة مرتقبة من الضرائب، تقابلها سلسلة مطالب من قبلنا، تشمل ضرورة مشاركة المصارف والتجار، في عملية إستنهاض البلد من الناحية الاقتصادية، بدل قيام السلطة بملاحقة الموظف في لقمة عيشه وتخفيض راتبه".

وشدّد الأسمر على تفعيل سياسة من أين لك هذا، لكشف شامل عن ثروة كل مسؤول، داعياً الى كشف من يدفع الضرائب ومن لا يدفعها، والى الحدّ من التهرّب الضريبي الذي يصل الى مليار و800 مليون دولار. وبالتالي الى محاسبة المسؤولين الذين اوصلوا البلد الى هذا الواقع الاقتصادي المرير والمخيف.
وسأل:" أيُعقل ألا نحاسب المسؤول الكبير عن النهب والسرقة؟، ونحاسب الموظف الصغير ونحّمله أوزار الكبار؟، مشيراً الى ضرورة ترك الرواتب العادية العائدة للقطاع العام والعسكريّين، والبحث في الرواتب المرتفعة، ومن ضمنها رواتب الوزراء والنواب الحاليّين والسابقين.
ورداً على سؤال حول الخطوات التصعيدية التي سيتخذونها في حال مُسّت الرواتب، ردّ الأسمر:" من الوارد جداً ان نصعّد لان المسّ بلقمة عيش الفقراء ممنوعة، ولذا دعينا الى عقد مؤتمر نقابي قريباً ".
وحول هوية المسؤول الأول عن تدهور الوضع بهذا الشكل، اعتبر بأن إدارة البلد منذ الاستقلال ولغاية اليوم، كانت خاطئة ما جعله شبه مزرعة، اذ لم نشهد في أي فترة خطة اقتصادية تنعش البلد، انما كانت التركيبة دائماً معقدة، ما اوصلنا الى خط الموت.

وعن طريقة المعالجة، رأى الأسمر بأن المعالجة يجب ان تكون بحجم الازمة، خصوصاً ان المكتسبات والرواتب والتقديمات، هي شكل من اشكال العقد الاجتماعي، والمسّ بها من جانب واحد يعني الخروج عن الأطر الديموقراطية. لذا فالمطلوب وضع خطة إصلاحية شفافة، تراعي أصحاب الدخل المحدود، وتتجه نحو الأملاك البحرية التي تعطي ملياريّ دولار قادرة على التغطية، إضافة الى التصويب على كبار الرأسماليّين، ووقف مسارب الهدر والفساد، بدل مدّ الايادي الى جيوب الناس. كاشفاً بأن السفير الصيني اعلن بأن لبنان يستورد من الصين بقيمة 4 مليارات دولار، فيما تُطلق التصريحات من لبنان، بأن قيمة الاستيراد من الصين لا تزيد عن المليارين، فأين هي بقية الأموال؟، ومن أي معابر دخل ذلك الاستيراد ؟،لذا تطرح أسئلة كثيرة في هذا الاطار.
وختم الأسمر:" مواجهتنا للسلطة حتمية، وسنواصل هجومنا منعاً لمسّها بلقمة عيش الفقراء من خلال رواتبهم، وسوف نتصدّى للضرائب التي سيفرضونها على اللبنانيّين".
صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org