مجتمع

احتجزته السلطات اللبنانية ليلا فألغيَت النشاطات كافة...هذا ما كشفه هادي دميان!

كشف منظم فعاليات "بيروت برايد" للمثليين والسحاقيات وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا أن السلطات اللبنانية احتجزته خلال الليل وأفرجت عنه بعد ان وقع على تعهد بإلغاء كل الأحداث المتبقية على مدى الأسبوع.وبدأ لبنان العام الماضي بتنظيم أسبوع "فخر للمثليين". وبدأ أسبوع "بيروت برايد" هذا العام يوم 12 أيار وكان من المقرر أن تستمر فعالياته حتى 20 أيار.وفي بيان على موقع "بيروت برايد" قال هادي دميان، منظم الحدث، إن "أجهزة الأمن تدخلت أثناء قراءة عامة لنص مسرحي مساء يوم الثلاثاء". وقال دميان إنه اقتيد إلى مركز شرطة خلال الليل وجرى استجوابه.

بالصور- اقتربوا من المحتاجين بعيدا عن عدسات الكاميرا.. ميراي محفوظ: لدعم هكذا مبادرات

في عالم يضج بالمآسي ويغصّ جراء الالم المتواصل الذي يضرب مختلف البلدان، فيجرّد شعوبه من ادنى الحقوق والحاجات، تصوّب بوصلتك نحو اصغر البلدان لبنان لتجد انه يدمع بدوره بُعيد الحال المهيمنة التي ليست بصحية كيف لا والوضع المعيشي صعب والضرائب مفروضة على الفقراء وبعض الافراد تصرخ فقرا وتبكي عوزا وتموت مرضا؟ وفي صلب هذه الدوامة التي تصيب مختلف المنطاق المحلية، الاقليمية والعالمية، ترى في لبنان مبادرات تستحق التحية والاجلال، بعيدا عن المصالح والغايات، تلمس من خلالها الحب والحنان.. النضج والعطاء. وفي هذا الاطار، نظمت لجنة لقاء العيد في جماعة رسالة حياة يوما رسوليا قامت خلاله بزيارة العائلات المحتاجة في مختلف المناطق برفقة نخبة من الفنانين والاعلاميين، وذلك بغية خدمة الفقراء والمرضى الذين تستقبلهم الجماعة في أديارها.هذه النخبة عودتنا على نقل اخبارٍ تحاكي الساعة وقصص مصورة من الواقع تترجم الفرح فتزرع البسمة بنفوس المشاهدين والجمهور المتابع، وهذا الفرح يندرج تحت خانة الاعمال المقدّمة بكثير من الحب والتعب والشغف، اعمال جديدة، برامج، مسرح، مسلسلات، افلام سينمائية... كلها امام الكاميرا لتُنقل على شاشاتنا الصغيرة.اما هذه المرة فأراد هؤلاء ان ينشروا النضج والسلام بعيدا عن عدسات الكاميرات، وقريبا من اهل الفقر والمرض... قريبا جدا، إذ دخلوا الشوارع والأحياء الفقيرة حيث التقوا بالفقراء وعاشوا لقاء قريبا منهم.

طرابلس تخطّط... من أجل الوقاية من الإدمان

بدعم من الإتحاد الأوروبي، ومن أجل مجتمع خالٍ من الإدمان وشبابٍ صحّي، وقّعَ تجمّع أم النور بالشراكة مع مؤسسة الصفدي إتفاقيّات تعاون مع عشر جمعيّات أهليّة وكشفيّة ومراكز تابعة لوزارة الشؤون الإجتماعيّة من أجل تنفيذ مشاريع وقائيّة في مختلف مناطق الفيحاء. إن هذه المبادرة الرائدة والأولى من نوعها هي من ضمن مشروع "وعي" والذي يهدف إلى إدخال الثقافة التوعويّة والوقائيّة في استراتجيات الفاعلين المحليّين وبذلك جعله مُكَوِّن أساسي لبرامجهم الإجتماعيّة والتعلميّة والصحيّة. خلال حفل التوقيع الذي أقيم في "مركز الصفدي الثقافي" في طرابلس تمّ عرض الخطط والمشاريع ومناقشتها بحضور ممثلين عن الإتحاد الأوروبي ووزارة الشؤون الإجتماعيّة ووزارة التربيّة والتعليم العالي ومكتب مكافحة المخدّرات في الشمال وأعضاء من بلديّات طرابلس والميناء والبدّاوي.

loading