مجزرة ثانية للحرس الثوري في حلب

  • إقليميات
مجزرة ثانية للحرس الثوري في حلب

لا تزال مدينة حلب وريف محافظتها، مسرًحا للتصعيد العسكري وعمليات الكّر والفّر بين النظام السوري وحلفائه من جهة، وفصائل المعارضة المسّلحة من جهة ثانية. ومع اعتراف وسائل إعلام إيرانية بمقتل جهانغير جعفري نيا، أحد قادة «القوات الخاصة» في «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا، وعسكري آخر جنوبي مدينة حلب، أعلنت المعارضة أن «50 ضابًطا ومقاتلاً إيرانًيا لقوا حتفهم في تفجير نفذته (جبهة النصرة)، وتمكنت خلاله من أسر 13 آخرين».

وتحدثت معلومات عن إصابة جندي أميركي خلال هجوم نفذته وحدة من القوات الخاصة الأميركية على مدينة منبج بالاشتراك مع ميليشيا «قوات سوريا الديمقراطية» ذات الغالبية الكردية.

على صعيد العمليات الميدانية، نقلت وكالات إعلام روسية عن «المركز الروسي لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا» في قاعدة حميميم (الساحل السوري)، أن «أكثر من 40 شخًصا قتلوا وأصيب نحو مائة في قصف نفذته (جبهة النصرة) السبت (أمس) بمدينة حلب».

وذكر «المركز» أن «أكثر من ألف متشدد» بدأوا هجوًما على مواقع لجيش النظام جنوب غربي حلب، وهذا «بينما يحتشد أكثر من 2000 متشدد في شمال المدينة، وتحديًدا في حي الشيخ مقصود، تمهيًدا لشن هجوم على مواقع النظام القريبة من تلك المنطقة». وفي اعتراف جديد لخسائرها المتزايدة في سوريا، أفادت وسائل إعلام إيرانية، أن «أحد قادة القوات الخاصة في فيلق القدس التابع للحرس الثوري في سوريا،ُقتل في مواجهات مسلحة جنوب حلب، بالإضافة لمقتل عسكري آخر». وبذلك ارتفع عدد القتلى العسكريين الإيرانيين في سوريا منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي فقط إلى 273 بين قادة عسكريين وضباط ومقاتلين.

وأوضحت وسائل الإعلام الإيرانية: «إن القيادي القتيل في الحرس الثوري هو جهانغير جعفري نيا، أما العسكري القتيل فيدعى محمد زلفي».

غير أن الاعتراف الإيراني الذي انحصر بقتيلين اثنين «يجافي الحقيقة» حسب العقيد عبد الجبار العكيدي، القائد العسكري الميداني في «الجيش السوري الحر» في حلب، الذي أوضح لـ«الشرق الأوسط» في حوار معه أن «الخسائر التي مني بها الإيرانيون بالأرواح والعتاد في ريف حلب الجنوبي كبيرة جًدا، وهي ربما الأكبر، حيث سقط فيها عشرات الضباط والعناصر في عملية واحدة».

وتابع العكيدي قائلا: «استطاع الجيش الحر والثوار في الأيام الماضية امتصاص الصدمة المتأتية عن القصف الروسي العنيف، وبدأنا العمل بتكتيكات جديدة من خلال عمليات كّر وفّر، وتمكّنا من تحقيق تقّدم على الأرض، وتحرير عدة قرى في ريف حلب الجنوبي، منها الحميرة والقلعجية وخلصة، كما تمكّنا من تدمير غرفة عمليات القوات الإيرانية في تلة الشيخ يوسف الواقعة على أطراف حلب»، وأكد أن «الإنجازات الميدانية تحققت بالقدرات الذاتية المتوفرة لدى الثوار».

 وإذ نفى العكيدي تسلم المعارضة أي سلاح جديد، أشار إلى أن «الغنائم التي حصل عليها من مستودعات النظام وأسلحة المقاتلين الإيرانيين ومرتزقتهم كبيرة، وهي تعطي قوة تسليحية للثوار». من ناحية ثانية، دحض القائد العسكري في «الجيش الحر»، المعلومات الروسية التي تزعم حشد 2000 مقاتل متشدد في شمال حلب، مؤكًدا أنه «لا وجود لمتشددين في صفوف الثوار، لكن المتشددين والإرهابيين هم مقاتلو (داعش) المتحالفون مع الروس وميليشيات الـ(ب ي د) PYD الكردية الذين يشنون هجمات على (الجيش الحر) بغطاء من الأميركيين والروس».

وأردف العكيدي «نحن كثوار لا نتحضر لأي هجوم في شمال حلب في الوقت الحاضر، إنما نواجه الاعتداءات والانتهاكات التي نتعرض لها».

في هذه الأثناء، أشارت «شبكة شام» إلى ظهور ما وصفتها بعلامات «مقتلة جديدة» للمقاتلين الإيرانيين. وأوضحت أن «بين قتلى معارك جنوب حلب قائد القوات الخاصة في (جيش 16 قدس)، وقائد كتيبة تابعة لما يسمى (جيش كيلان) في الحرس الثوري». واستطردت «إن المقتلة الإيرانية هذه المرة أكبر من سابقتها، حين سقط 23 قتيلاً مما يسمى جيش (مازندران)، والتي أدت إلى انسحابه من خان طومان جنوب حلب، أوقعت 50 قتيلا في صفوف الميليشيات والعسكريين الإيرانيين، و10 قتلى من جنسيات أخرى، إضافة إلى 13 أسيًرا بينهم إيرانيون». 

المصدر: الشرق الأوسط