مجلس ادارة كازينو لبنان والموظفون يشكرون وزير العمل على رعايته قضيتهم... قزي: ما توصلنا اليه هو بداية تطبيق الانجاز

  • محليات
مجلس ادارة كازينو لبنان والموظفون يشكرون وزير العمل على رعايته قضيتهم... قزي: ما توصلنا اليه هو بداية تطبيق الانجاز

اكد وزير العمل الاستاذ سجعان قزي ان التسوية التي حصلت في كازينو لبنان هي انجاز مشترك وليس انتصاراً منفرداً. وقال: نحن كوزارة سنواكب عملية تنفيذ هذا الحلّ لانه من مسؤولية وزارة العمل التي ليس لديها الخيار بهذا الامر لانه من واجبها وحقها مواكبة عملية اعادة النظر للائحة المصروفين لكي لا يحصل اي خطأ في غربلة اسماء كما حصل عند وضع لائحة الاسماء الاولى.

 

فقد زار مجلس ادارة الكازينو ونقابتي الموظفين والعاب الميسر  وزير العمل لشكره على المساهمة في ايجاد الحل لمشكلة الكازينو وعقدوا معه اجتماعا،حضره رئيس مجلس الادارة حميد كريدي، رئيس نقابة موظفي وعمال الشركة هادي شهوان، رئيس نقابة موظفي العاب الميسر جاك خويري، مدير عام وزارة العمل يوسف نعوس ومستشارا الوزير موسى فغالي وعبدالله رزوق، وعدد من اعضاء النقابتين اضافة الى امين سر مجلس الادارة مورييال جميّل.

 

بعد الاجتماع، عقد الوزير قزي مؤتمرا صحافياً وصف في مستهله الحل الذي حصل لمشكلة الكازينو بالانجاز المشترك وليس انتصاراً منفرداً لمصلحة العمال والموظفين ولمصلحة المؤسسة ايضاً وقال: ان التسوية التي حصلت متعددة الهويات والمرجعيات، افكارها من رئيس مجلس الادارة، موادها الاولية من وزارة العمل، صناعتها من حاكم مصرف لبنان، وتسويقها من لجنة مجلس الادارة ومباركتها من بكركي ورعايتها من اكثر من طرف سياسي له دوره في هذا البلد.

 

وتوجه وزير العمل بالشكر لكل المعنيين بهذه التسوية وقال: انتم اصحاب هذا الانجاز ووزارة العمل هي في خدمة الكازينو، ادارة وموظفين ونقابات.

 

اضاف: ان التسوية التي توصلنا اليها والتي كان للجنة دور في تبنيها وهي تنص على عدة نقاط، وهذه النقاط هي التي طرحناها كوزارة عمل بعد التشاور مع كل المعنيين وخصوصا مع نقابتي موظفي الكازينو ومجلس الادارة لان حاكم مصرف لبنان يبقى خارج التفاصيل بهذه القضايا، هو المرجعية التي تعطي القرار النهائي والبعد الانساني للحلول .

 

وقال: لقد طرحنا عندما ذهبنا الى الكازينو السبت الحلّ ي عبر النقاط التالية:

أولا: اعادة النظر بلائحة المصروفين ال 191 لان من بينهم من لحق به الظلم والاجحاف.

ثانيا: اعادة فتح كازينو لبنان .

ثالثا: اذا حصلت وساطة من وزارة العمل تجمّد قرارات مجلس الادارة بالنسبة للصرف .

رابعا: اذا حصل صرف او لم يحصل، من لديه امراض مزمنة من الموظفين، فان ادارة الكازينو ستبقى مسؤولة عن ضمانهم الصحي والاجتماعي لغاية سن التقاعد، ومن لديه امراض مستعصية، الادارة ستبقى مسؤولة عنه الى ابد الآبدين .

 

وفي هذا الاطار طرحنا وساطة وزارة العمل، وتحرك النقابتين وتدخل وزارة العمل وتحسّس حاكم مصرف لبنان بالمسؤولية التي برزت جعلت مجلس الادارة يجتمع ويؤلف لجنة ويصدر القرارات التي تضمنت كل النقاط التي طرحناها وكذلك زيادة التعويضات للمصروفين .

 

وقال: نحن كوزارة عمل، نبارك ما حصل ونؤيده لكننا لا نعتبر ان ما حصل حتى الآن هو الحلّ النهائي، نحن في بداية تطبيق الانجاز وليس في مرحلة الانجاز النهائي، نحن كوزارة سنواكب عملية تنفيذ هذا الحلّ لانه من مسؤوليتها وليس لديها الخيار بهذا الامر لانه من واجبها وحقها مواكبة عملية اعادة النظر بلائحة المصروفين لكي لا يحصل اي خطأ في غربلة الاسماء كما حصل عند وضع اللائحة الاولى، ونحن سندعم عمل اللجنة لان ما يهمنا هو احقاق الحق.

 

واعرب الوزير قزي عن اعتقاده بأن ما حصل كان مفيدا وضروريا. وقال: انني بالمناسبة أشكر امام كل الرأي العام ، حاكم مصرف لبنان، رئيس واعضاء مجلس ادارة الكازينو، رئيس نقابتي موظفي الكازينو والعاب الميسر، وكذلك المسؤولين في وزارة العمل الذين واكبوا هذه العملية وخاصة المستشار ميشال تويني ، كما اتوجه بالتحية الخاصة لبكركي وخصوصا لسيادة المطران بولس صيّاح الذي واكب بإسم البطريرك الراعي هذه المصالحة.

 

ودعا وزير العمل الى فتح صفحة جديدة مؤكدا على ضرورة عدم اعتبار ان مشاكل الكازينو قد انتهت مع انتهاء هذه الازمة ، لا بل اليوم يجب ان يبدأ العمل باصلاح هذا الصرح الكبير لانه لا يمكن لكازينو لبنان ان يستمر كما هو، يجب ان يكون هناك اصلاحا حقيقيا لان تراكم الاخطاء عمره من لحظة وضع حجر الاساس له وليس في هذه المرحلة ، داعيا مجلس الادارة الى وضع يده على كل الاخطاء السابقة والحالية وان يطلق مشروعا اصلاحيا بدعم من وزارة العمل كمراقب على مصير ومصلحة الموظفين وبدعم من حاكم مصرف لبنان ومن شركة انترا وكذلك من الحكومة اللبنانية لان الحكومة عليها دور بأن تكون الى جانب مؤسسة كازينو لبنان الذي انخفض مدخولها بسبب الازمات وبسبب عدم احترام الدولة للعقد الحصري الموقع مع كازينو لبنان بالنسبة    machine ...... لا نستطيع ان نبقى نقول لمؤسسة الكازينو انك "البقرة الحلوب" ولا نحترم العقد الموقع مع الادارة، صحيح ان الكازينو ليس على حافة الانهيار والافلاس لكنه يمرّ بأزمة حقيقية وكدولة لبنانية يجب ان نكون الى جانبه كما نحن الى جانب الموظفين.

 

وطمأن الوزير قزي الموظفين بأن وزارة العمل الى جانبهم قبل وخلال وبعد الازمة، وهي ترفض ان يكونوا مكسر عصا و"فشة خلق " كما انه ممنوع ان يدفع مجلس الادارة ثمن الصراع القائم في البلد وان تستغل مرحلة عدم وجود رئيسا للجمهورية وعدم وجود حكومة قادرة على تشكيل مجلس ادارة جديد حتى نقوم بتطيير مجلس الادارة ونؤلف لجنة وصاية تغيّر بهوية مجلس ادارة كازينو لبنان وكازينو لبنان ومنطقة الكازينو والموظفين.

 

ثم تحدث كريدي فشكر الوزير قزي وقال: لا يفتى بوجود وزير العمل ، كما شكر جميع المعنيين وكذلك البطريرك الراعي على مساهمتهم في هذا الحلّ على امل ان تحلّ كل المشاكل الكبيرة في الكازينو قريبا .

 

اما خويري فأكّد ان مرجعية العمال هي وزارة العمل شاكرا الوزير قزي على رعايته الاتفاق كما شكر كل السياسيين وبكركي والرئيس نبيه بري لمساهمتهم في هذا الامر مشددا على ضرورة ان لا يلحق الظلم بأحد ، متمنيا على وزارة العمل لعدم السقوط في نفس الخطأ موضحا بأنّ المشكلة ليست مع مجلس الادارة لأن همّنا كازينو لبنان لا اكثر ولا أقلّ .

 

بدروه شكر شهوان وزير العمل والموظفين الذين تحملوا الضغوطات كما شكر القوى الامنية ووسائل الاعلام على الوقوف الى جانب الموظفين.

 

وسئل الوزير قزي عن سبب الايحاء لأن قضية الكازينو هي قضية المسيحيين حيث رأينا اختصار الحضور على نواب ووزراء المنطقة وبكركي في الوقت الذي ينتمي الموظفون الى كل الطوائف؟ اجاب: ان كل مؤسسة في هذا البلد لها هويتها الطائفية للاسف، وقبل ان ندعو الى علمنة الدولة علينا علمنة المؤسسات، ان الكازينو لم يكن مدار اهتمام البطريركية فقط ، ولكن من حقها كونها ترعى كل المؤسسات المحاذية لها وبوجود عدد من الموظفين المسيحيين في هذه المؤسسة وهذا ما بقي من الموظفين المسيحيين في مؤسسات الدولة ان تهتم بهذا الموضوع، ونحن نجدد التحية للبطريرك وللمطران صيّاح ، مشددا على انه ليس البطريركية وحدها تدخلت بايجاد الحلّ بل هناك شخصيات سياسية اخرى من 8 و 14 آذار ومن غيرهما وجميعهم نشكرهم على الدور الذي قاموا به.

المصدر: Kataeb.org