مجلس الأمن محذراً: إدلب تستعد لمواجهة مصير حلب

  • إقليميات
مجلس الأمن محذراً: إدلب تستعد لمواجهة مصير حلب

أعرب رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير السويدي أولوف سكوغ، اليوم الجمعة، عن القلق الحاد إزاء الأوضاع في محافظة إدلب السورية، محذرا من أن مصيرا مشابها لمدينة حلب ينتظرها.
جاء ذلك في تصريحات للصحفيين قبيل لحظات من بدء جلسة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا.
وقال سكوغ، «يبدو أن إدلب تستعد لمصير مشابه لما حدث في حلب من قبل».
وشهدت حلب نهاية 2016، عملية تهجير قسري، خرج خلالها نحو 45 ألف مدني ومقاتل بعد حصار دام نحو عام، وقصف يومي مكثف لقوات النظام السوري أدى إلى مقتل وإصابة الآلاف.
وأضاف سكوغ، الذي تتولى بلاده في شهر يوليو الجاري رئاسة أعمال المجلس، «أجرينا قبل يومين، هنا في المجلس، مناقشات حول الوضع الإنساني في إدلب مع المبعوث الأممي استيفان دي ميستورا، والذي أبلغنا أن الظروف الإنسانية صعبة للغاية».
وتابع «طالبنا أن تقوم الدول الضامنة بمناطق خفض التصعيد (تركيا ورسيا وإيران) بدورها في هذا الصدد».
وتابع «سوف نحاول في جلسة اليوم، أن نناقش الأوضاع الإنسانية في سوريا، وأن نربطها بملف الأطفال في الصراعات المسلحة، خاصة وأن 70 بالمائة من أطفال سوريا يعانون من تداعيات الصدمات النفسية جراء الصراع».

المصدر: Agencies