محفوض: العهد غير قادر أن يقلع

  • محليات
محفوض: العهد غير قادر أن يقلع

ربط رئيس "حركة التغيير" إيلي محفوض في تصريح لـ "السياسة" الكويتية، "الوضع المتأزم في لبنان بالواقع الإقليمي المعقد شئنا أم أبينا". وتوقع محفوض استمرار التجاذب بشأن قانون الانتخابات "إلى حين ظهور نتائج زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى المنطقة، لأن الوضع قبل الزيارة شيء، وبعدها سيصبح شيئاً آخر، مذكراً القوى السياسية لو أنها اتفقت على السلة المتكاملة كما طالب بذلك رئيس مجلس النواب نبيه بري لكانت وفرت على البلد هذه الأزمة، وتالياً كان الجميع أمام عهد متوازن بالشكل والمضمون من النواحي كافة، لأن عدم الاتفاق على قانون الانتخابات يعيق مسيرة العهد".

ودعا الجميع إلى تغليب المصلحة الوطنية على كل المصالح الخاصة والذهاب إلى الانتخابات النيابية في أقرب فرصة، وإقرار قانون للانتخابات بأسرع وقت لمنع المصطادين بالمياه العكرة من أخذ لبنان إلى ما لا يريده اللبنانيون، لأن لا أحد بإمكانه أن يضمن انتقال عدوى ما يجري حولنا إلى الساحة المحلية.

 واعتبر أن "حزب الله" بدأ يعيد ترتيب أوراقه ويعيد تموضعه على الساحة المحلية من جديد، من خلال مجموعة من رسائل بعث بها إلى النائب وليد جنبلاط والقوات اللبنانية، قد تساعد على حل الأزمة، لإدراكه بأن سورية لن تعود إلى ما كانت عليه، وأن لا دور له في المفاوضات التي تجري في أستانا وفي جنيف. وهذا واضح من خلال تجديد العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب بحق بعض الشخصيات المقربة من "حزب الله" عن طريق تجميد حساباتهم في المصارف الأميركية.

وقال إن موافقة "حزب الله" الضمنية على التمديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة يندرج في هذا السياق، مضيفاً إن "خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الأخير يشير بوضوح إلى انزعاج الحزب من إعادة ترتيب الوضع في سورية بمعزل عنه وعن إيران التي ستكون مشغولة بإعادة فرض العقوبات عليها من جديد". 

المصدر: صحيفة السياسة الكويتية