محليات

الحلول لم تتبلور بعد...

قالت مصادر مواكبة لحراك وزير الخارجية جبران باسيل إن هناك أفكاراً طُرحت لحل العقدة السنية، لكن "لا تصور منجزا بعد، ولم تتبلور فكرة واحدة ومعينة رغم النقاشات بالموضوع". وقالت المصادر لـ"الشرق الأوسط" إن المخرج المطروح القائل بأن يتمثل "السنة المستقلون" من حصة رئيس الجمهورية، "كان فكرة مطروحة، لكنها لم تتبلور بعد، ولا تزال في إطار الأخذ والرد".

الضبابية تلفّ أجواء التأليف

اشارت مصادر سياسية مطلعة لـ«اللواء» الى انه بعد مواقف رئيس الحكومة المكلف سيصار الى الانصراف الى رصد ردود الفعل على ان مهمة الوزير جبران باسيل تستكمل وهي بدورها تشكل محور متابعة لمعرفة الى اين يمكن ان تؤدي مع اللقاءات التي يعقدها. وافادت المصادر ان ملامح الايام المقبلة ليست واضحة وكل ما يمكن تسجيله هو ان لا شيء جديدا على صعيد العقدة الحكومية، مشيرة الى ان زيارة الرئيس المكلف الى قصر بعبدا لن تكون الا بعد ان تصبح التشكيلة الحكومية جاهزة. وقالت المصادر نفسها ان الجهد للوصول الى الحل يتواصل لكن لا موعد لبلورة اي صيغة - مخرج.

loading