محليات

فيصل كرامي للحريري: جايين نصاهر مش نقاهر...فهل قَبِل به وزيرا؟

حُكي في الأيام الأخيرة عن توجّه لدى رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري إلى منح السُنّة المستقلّين مطلبهم بوزير واحد في الحكومة المقبلة عبر توزير عضو "التكتل الوطني" النائب فيصل كرامي، بينما لم تُعرَف حقيقة هذا الأمر.تعليقاً على هذا الجوّ، نفى القيادي في "تيار المستقبل" مصطفى علوش أن تكون الفكرة قد طُرحت حتى الآن، مكتفياً بالقول إنّ "الحريري يجهد لتأليف الحكومة في أسرع وقت ممكن وأنّ أيّ جديد لم يطرأ على عمليّة التأليف حتى الآن".أمّا كرامي فيضع المسألة في إطار "المعلومات الصحافية وليس هناك أيّ تواصل أو قنوات اتصال مع الرئيس المكلف إلاّ أنه إن كان الحريري يتّجه لتوزير شخصية سُنيّة من خارج "تيار المستقبل" فهي خطوة إيجابية وتُراعي نتائج الإنتخابات النيابية".

الصفيري تضرب في اللبوة: تلوث مياه أم نربيش أركيلة؟

منذ أكثر من اسبوعين، سُجّل ظهور إصابات باليرقان (الصفيري) في بلدة اللبوة (البقاع الشمالي)، بلغت نحو 30 حالة، ما اثار هلعاً بين أهالي البلدة والقرى المجاورة لها، لم تبدّده التطمينات وسرعة شفاء المصابين، خصوصاً أن الأسباب لم تُعرف بعد.رئيس بلدية اللبوة محمد رباح استبعد فرضية انتشار العدوى بسبب تلوّث المياه. وقال لـ«الأخبار» ان كشف وزارة الصحة ومؤسسة مياه البقاع على بئر مياه البلدة وخزان التوزيع على الأحياء «لم يُظهر وجود أي تلوث». ولفت الى ان الوزارة عاودت أخذ عينات من المياه لإجراء فحوصات أكثر دقة في بيروت و«ننتظر صدور نتائج التحاليل».طبيب قضاء بعلبك في مصلحة الصحة محمد الحاج حسن، من جهته، لفت إلى إمكان انتقال العدوى من شخص من خارج البلدة نتيجة ممارسات خاطئة، كاستعمال الارغيلة ذاتها من اكثر من شخص، او بالطعام أو المياه. واستبعد أن تكون الاصابات ناجمة عن تلوث، لافتاً الى أن عدد المصابين تصاعد بشكل مضطرد، مما يرجح ان العدوى انتقلت الى احدهم وبدوره نشر الاصابة، ومشيراً الى أن أعراض عدوى الصفيري تحتاج 15 يوماً لتبدأ بالظهور.

loading