مداهمة بريتال انتهت: 8 قتلى و41 موقوفا

أعلنت قيادة الجيش في بيان أنه :" إلحاقاً لبيانها السابق المتعلق بتنفيذ قوة من الجيش عمليات دهم في بلدة الحمودية – بريتال، تعرضت القوة المذكورة لإطلاق نار من قبل مجموعات مسلحة تابعة للمدعو علي زيد اسماعيل، وقد اضطر عناصر القوة إلى الرد بالمثل، ما أدى إلى مقتل 8 مسلحين وتوقيف 41 شخصاً بينهم 6 جرحى من المجموعات المذكورة، كما ضبطت كمية من الأسلحة والمخدّرات.

وتمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المرجع المختص، فيما تستمر قوى الجيش المنتشرة في المنطقة بتنفيذ التدابير اللازمة لتوقيف باقي المطلوبين."

ونشر الجيش اللبناني صوراً للمضبوطات خلال عملية الدهم في الحمودية والتي طوّقت فيها منزل علي زيد اسماعيل وهو أحد اخطر المطلوبين بعدة مذكرات توقيف بجرم ترويج المخدرات.

واشارت مصادر عسكرية الى انتهاء مداهمة الحمودية في البقاع مع القضاء على المطلوب علي زيد اسماعيل و ٧ من مجموعته وتوقيف عدد من المطلوبين من دون اي اصابات بين العسكريين، دون وقوع اي اصابات في صفوف العسكريين.

وكان فوج المغاوير في الجيش اللبناني قد احكم سيطرته على مدخل الحمودية حيث حاصرت قوة من الجيش عددا من المطلوبين من بينهم علي زيد اسماعيل داخل احد المنازل في البلدة، وخاطبتهم عبر مكبرات الصوت لتسليم انفسهم، وسط تهديدات من أحد المطلوبين الخطيرين بتفجير نفسه.

واشارت معلومات صحافية الى مقتل مرافق جمال اسماعيل السوري حسين علي مطر الملقب بـ"جمال السوري"، والقبض على محمد علي ناظم واصابة علي عباس اسماعيل.

قيادة الجيش: أما قيادة الجيش، فلفتت في بيان في وقت سابق الى ان "المداهمات مستمرة والحصيلة النهائية لعدد القتلى والموقوفين لم تحدد بعد في انتظار بيان تفصيلي بالمهمة المنجزة بعد قليل".

وكانت سبقت الحصار اشتباكات بين الجيش وعدد من المطلوبين، استخدمت فيها القذائف الصاروخية والاسلحة الرشاشة.

وتحلق مروحية تابعة للجيش اللبناني في اجواء بلدتي بريتال والحمودية، في حين عزز الجيش اللبناني دورياته في المحلة، ويترافق ذلك مع تعزيزات عسكرية على الارض.

وكان الجيش اللبناني أصدر بيانا، جاء فيه:

"بتاريخه، قامت قوة من الجيش بدهم منزل علي زيد اسماعيل المطلوب بمذكرات توقيف عدة بجرم ترويج المخدرات في بلدة الحمودية – بريتال، مع مجموعات مسلحة مرتبطة به".

المصدر: Kataeb.org