مذكرتا وفدي البحرين والسعودية لجامعة الدول العربية

  • محليات
مذكرتا وفدي البحرين والسعودية لجامعة الدول العربية

نشرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية المذكرتين الواردتين من وفدي مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية بشأن "التصدي للانتهاكات الايرانية في المنطقة العربية"، وجاء في مذكرة البحرين:
1- تواصل ايران تدخلاتها في الشؤون الداخلية في الدول العربية دون أدنى مراعاة لقيم أو قانون أو أخلاق أو اعتبار لمبادئ حسن الجوار أو التزام بمبادئ الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، مما يؤكد إصرارها على مواصلة إشاعة عدم الإستقرار وإثارة الإضطرابات في المنطقة.
2- وبالإشارة الى ما تعرضت له مملكة البحرين من عمل تخريبي إرهابي بتفجير أنابيب النفط ليلة الجمعة 10/11/2017 من قبل جماعات إرهابية مدعومة من إيران والحرس الثوري الإيراني، والتي تستهدف المصالح الحيوية والمؤسسات المدنية والأمنية، ويعد هذا العمل الإرهابي الذي نفذ بتوجيهات مباشرة من إيران، تصعيدا خطيرا الهدف منه زعزعة الأمن والإستقرار والإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة المواطنين والمقيمين.
3- وسبق هذا العمل تفجير إرهابي آخر وقع بالقرب من منطقة جد حفص بتاريخ 27 اكتوبر 2017، استهدف حافلة نقل رجال الشرطة، أدى الى استشهاد أحد رجال الأمن وإصابة ثمانية آخرين بجروح بليغة، والتي أثبتت التحريات الأمنية ان الجماعات الإرهابية التي خططت وقامت بهذا العمل الإجرامي هي مدعومة ومدربة من قبل الحرس الثوري الإيراني، والتنظيمات الإرهابيةالتابعة لها في المنطقة، وان المواد التفجيرية مهربة لها من إيران.
4- تعرضت مملكة البحرين لعدد من العمليات الإرهابية التي راح ضحيتها عدد من رجال الأمن والمواطنين والمقيمين الأبرياء، وإصابة عدد كبير آخر منهم بإصابات بليغة، وبالتحقيق اتضح بأن من قام بهذه العمليات الإرهابية، هي جماعات إرهابية مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، وحزب الله اللبناني الإرهابي.
5- ودأبت إيران على مواصلة تدخلاتها المستمرة في الشأن الداخلي لمملكة البحرين، من خلال مساندة الإرهاب وتدريب الإرهابيين، وتهريب الأسلحة والمتفجرات، وإثارة النعرة الطائفية، ومواصلة التصريحات على مختلف المستويات لزعزعة الأمن والإستقرار، وتأسيسها لجماعات إرهابية بالمملكة، ممولة ومدربة من الحرس الثوري الإيراني، وحزب الله اللبناني الإرهابي.
المطلوب: الأمر معروض على المجلس الموقر لاتخاذ ما يراه مناسبا.

مذكرة الوفد السعودي
كما جاء في المذكرة الواردة من الوفد الدائم للمملكة العربية السعودية بشأن "التصدي للانتهاكات الايرانية في المنطقة العربية"، الآتي:
1- بالإشارة الى ما تعرضت له الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية مساء يوم السبت الموافق 14/11/2017 لعمل عدواني من قبل الميليشيات التابعة لايران (الحوثي- صالح) وذلك بإطلاق صاروخ باليستي ايراني الصنع من داخل الاراضي اليمنية الذي استهدف مدينة الرياض، إلا ان قوات الدفاع الجوي السعودي قامت باعتراضه وإسقاطه وأدى ذلك لتناثر الشظايا في مناطق آهلة بالسكان، ولم يكن هناك أي خسائر بشرية او مادية.
2- إطلاق هذه الصواريخ المتطورة وبعيدة المدى من داخل الاراضي اليمنية الى اراضي المملكة العربية السعودية بطريقة عبثية وعشوائية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان مخالف للقانون الدولي الانساني، ويشكل تهديدا لأمن المملكة العربية السعودية وتهديدا للامن الاقليمي والدولي، وتقويضا للجهود الدولية لإعادة السلام والأمن لليمن، وإعاقة لكافة جهود السلام الاقليمية والدولية.
3- تم من قبل استهداف مكة المكرمة التي تمثل قبلة العالم الاسلامي، إضافة الى 76 صاروخا تم إطلاقا على مختلف مدن المملكة، وفي هذا الصدد، نؤكد ان عدم مواجهة مثل هذه الاعتداءات السافرة ووضع حد لها من قبل المجتمع العربي والدولي سوف يشجع الميليشيات التابعة لايران في اليمن على الاستمرار في هذا العدوان وبالتالي تهديد للامن والاستقرار في المنطقة العربية والعالم بأسره.
4- وبالإشارة الى ما تعرضت له مملكة البحرين من عمل تخريجي ارهابي بتفجير انابيب النفط ليلة الجمعة 10/11/2017 من قبل جماعات ارهابية مدعومة من ايران والتي تستهدف المصالح الحيوية والمؤسسات المدنية.
5- وبالإشارة للانتهاكات الايرانية العدائية في المنطقة العربية والتي تقوم به الميليشيات الارهابية التابعة لها من تخريب وإثارة النزاعات الطائفية والمذهبية والتي تقوض الامن والسلم العربي والدولي.
المقترح المطلوب: الأمر معروض على المجلس الموقر لاتخاد ما يراه مناسبا.

المصدر: وكالات