مرحبا من بيروت...الى مهرجان لندن الدولي وجورج عيد لـkataeb.org: أُهدي هذا الفوز الى روح جدّتي الغالية!

  • فنون

عندما يكون العمل مشغولا بصدق واحترافية ضمن رسالة هادفة، يد الله تحضر تلقائيًا لمباركته كي يصل غايته المرجوة، وهذا ما حصل مع مراسل ونائب رئيس تحرير أخبار الـmtv، الإعلامي جورج عيد الذي حقق الوثائقي الخاص به "Kalimera من بيروت" أي "مرحبا من بيروت"، انجازًا عالميًا اليوم بعد لبنان واليونان، حيث انتقل الى التصفيات نصف النهائية من مهرجان لندن الدولي للأفلام اليونانية، التي ستقام بين 7 و 13 ايار المقبل.

الوثائقي الذي أنتجه عيد على نفقته الخاصة، يتحدث عن هجرة اليونانيين الى لبنان منذ العام 1922، ويُسلّط الضوء بمدة 34 دقيقة على الجالية اليونانية في لبنان من خلال قصة جده وعدد من الروايات المؤثرة، وقد قارب فيه حقبة كان فيها لبنان قبل الحروب والدمار، ملجأ لعدد كبير من اللاجئين والأقليات من جنسيات متعددة، عارضاً صوراً ووثائق وقصصاً نُشرت للمرة الأولى عن مشاريع اليونانيين في لبنان والمؤسسات التي بنوها قبل حرب 1975.

وفي هذا الإطار عبّر الزميل عيد في حديث لـkataeb.org عن تفاجئه بعبور عمله الى مرحلة متقدّمة جدا من هذا المهرجان الدولي الضخم، علما ان القيّمين على اللجنة المنظمة هناك، شدّدوا له العام الماضي على اهتمامهم البالغ بهذا الوثائقي، طالبين منه تزويدهم بكافة المعلومات التي سبقت التحضير له، الى ان استلم منذ حوالي الأسبوع رسالة منهم تبلغه بهذا الفوز الانتقالي.

ولفت الى ان اهمية المهرجان، تكمن بإقامته للسنة 11 على التوالي، ويشارك فيه اكثر من 500 منتج فيلم عالمي، بينهم اسماء اوروبية مرموقة.

واوضح ان أحدًا لم يتطرق سابقا الى موضوع هذا الوثائقي، وهذا ما جعل له ميزة فريدة، حتى ان الصحافة اليونانية لم تكن على دراية بوجود لبنانيين ذات اصول اليونانية في لبنان، في حين برز عنوان "قصة يونانيي لبنان المجهولة" على الصفحة الاولى لإحدى أهم الصحف اليونانية.

وعمّا إذا يتوقع الإنتقال الى التصفيات النهائية، أجاب عيد: "التحدي كتير صعب، بتمنى وما بتوقع بوجود اسماء منتجين كبار".

والى من سيهدي الفوز المرجو، قال: "اهديه الى روح جدتي الراحلة "جانيت" التي تركت العام الماضي فراغا كبيرا في قلبي وعقلي، وقد زيّنت هذا الوثائقي بشهادتها البارزة، وهي موجودة معي اليوم من خلاله".

يذكر أن الوثائقي مصور بتقنية الـHD بين لبنان واليونان تحت إدارة المخرج رواد جرمانوس.

المصدر: Kataeb.org