مرشح الكتائب لمركز نقيب الأطباء في بيروت د. جرباقة: لن نقبل بأي هدر وفساد داخل النقابة

  • محليات
مرشح الكتائب لمركز نقيب الأطباء في بيروت د. جرباقة: لن نقبل بأي هدر وفساد داخل النقابة

حذّر مرشح حزب الكتائب لمركز نقيب الأطباء في بيروت الدكتور برنارد جرباقة من أن الازمات في النقابة تتفاقم وتتكاثر وقد تسبّب انهيار النقابة، وعندما نقول "عنا الحل" فهناك اسباب لاطلاق هذا الشعار.

الدكتور جرباقة وفي حديث لبرنامج نقطة عالسطر عبر صوت لبنان 100.5، لفت الى ان الانشقاق العامودي الذي يُبنى ويستمر منذ سنوات يسبّب هوة داخل النقابة، اضافة الى التفكك الأفقي من الصلاحيات التي تخصّ حقوق الطبيب والمريض معاً.

وشدد على ان الخطر وصل الى بقاء النقابة، داعياً الى الإتفاق على رؤية نقابية جامعة لإستعادة الثقة بنقابة الأطباء التي ضعفت في الفترة الاخيرة ويجب استرجاعها. مضيفاً "حزب الكتائب استثني على مدى 3 سنوات من نقابة الأطباء، الأمر الذي زاد في هذه الفترة الخراب في النقابة".

وتابع "اذا كان هناك ألم ولم نعالجه فهو يؤدي الى غضب، واليوم هناك ألم وغضب يميناً ويساراً، وفي لبنان لا يمكن استثناء أي شريحة من المواطنين وهذا الامر ينطبق ايضاً على نقابة الاطباء فالكفاءة والمشروع الوطني هو ما يجمع."

وشدد الدكتور جرباقة على انه يجب دعوة الجميع الى ورشة العمل وعدم استثناء احد، مؤكداً انه ضد التدخّل السياسي المؤذي في النقابة. وقال "انذرنا عن المشاكل المرتقبة في النقابة وعرضنا حلولاً لكن لم يسمعونا، ونأمل ان يتم الاستماع الينا ليتم اعادة بناء النقابة بشراً وحجراً".

وتابع "لن نقبل بأي هدر وفساد داخل النقابة، اليوم هناك شبوهات من دون اثباتات على ان استعمال الموارد لم يكن جيداً"، محذراً من ان النقابة اليوم في غرفة العناية الفائقة ولا خيار سوى تأمين الأوكسيجن لها، والا فسيكون الامر خسارة على الاطباء والمواطنين والنقابة.

وأكد ان رؤوس الاطباء ستطال اذا استمرّ النزاع في نقابة الأطباء، مشدداً على ان من اجل الحصول على حقوقنا يجب ان تكون النقابة جامعة، لانه عندما نكون موزّعين لن نحصل على حقوقنا حتى ولو كانت محقة.

وفي الختام توجّه جرباقة للأطباء قائلاً "الحل عنا والحلّ معكم، كل المشاكل لديها حلول علمية وملموسة ومتاحة ونأمل أن تضعوا نقطة عالسطر في 9 حزيران بانتخاب نقيب يساهم في ايجاد حلول لكل هذه المشاكل". 

 

المصدر: Kataeb.org