مستشار الديوان الملكي السعودي في بيروت

  • محليات
مستشار الديوان الملكي السعودي في بيروت

بدأ المستشار في الديوان الملكي السعودي المشرف العام على مركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية الدكتور عبدالله الربيعة، زيارة للبنان تستمر ثلاثة أيام. وكان في استقباله في مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت، السفير السعودي وليد البخاري والشيح محمد علي ترشيشي العاملي من جمعية الوسط والصداقات بين الشعوب.

الربيعة

وكانت للربيعة كلمة في صالون الشرف في المطار، قال فيها: "أنا سعيد لوجودي في لبنان. الكل يعلم أن العلاقة بين المملكةالعربية السعودية وجمهورية لبنان الشقيقة علاقة متينة، وليس بمستغرب الوجود هنااليوم. ونحن نأتي إلى بتوجهات خادم الحرمين الشريفين لتنفيذ مجموعة من المشاريع الإغاثية والانسانية ولقاء المسؤولين في لبنان، ومد جسور التعاون بين مركز الملك سلمان للاغاثة والأعمال الانسانية ومؤسسات المجتمع المدني اللبنانية سواء الرسمية أو المجتمعية، والكل يتوق إلى لقاء المسؤولين وكذلك مسؤولي المنظمات لبناء جسور تعاون متينة تعود بالنفع على اللاجئين وكذلك المحتاجين في مناطق متعددة في لبنان".

وردا على سؤال عن عدم لقائه برئيسي الجمهورية العماد ميشال عون ومجلس النواب نبيه بري، قال: "أنا أسعد بلقاء أي مسؤول في لبنان، واذا جداولهم تسمح فأنا سعيد بلقاء أي مسؤول".

وعقب السفيرالسعودي: "يوجد تنسيق، ونحن نراعي مرحلة الأعياد حاليا".

وردا على سؤال حول دعم المملكة للاجئين السوريين في لبنان وكذلك خارجه، قال الربيعة: "أنا أقول دائما أن الأرقام تتحدث وجهود المملكة العربية السعودية والإغاثية تتقدم دول العالم، ولو عدنا إلى منصات الأمم المتحدة لوجدنا أن المملكة في مقدمة الدول، واليوم هو مثال من أمثلة عديدة تقدمها المملكة من خلال مركز الملك سلمان للأعمال الانسانية، والجهود في كل مكان، وفي هذه الزيارة سوف تدشن أعداد جيدة من المشاريع التي تخدم اللاجئين والمحتاجين في لبنان". 

يشار إلى أن الربيعة سيستهل زيارته بلقاء مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، ثم رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ورؤساء الطوائف، على ان ينتقل غدا إلى البقاع في جولة ميدانية ويقوم بتدشين عدد من المشاريع الانسانية. 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام