مسيرة حاشدة في الجديدة في ذكرى بيار الجميل

  • كتائبيات

في ذكرى استشهاد الوزير الشيخ بيار الجميل وبدعوة من قسم الجديدة انطلقت مسيرة حاشدة من مبنى القسم باتجاه النصب التذكاري للوزير الشهيد الشيخ بيار الجميل بحضور السيدة جويس الجميل ونجل الوزير الشهيد امين بيار الجميل ورئيسة بلدية بكفيا السيدة نيكول الجميل وامين عام حزب الكتائب الاستاذ رفيق غانم ونائبه اميل السمرا وأعضاء من المكتب السياسي ورئيس اقليم المتن ميشال الهراوي ورئيس بلدية الجديدة البوشرية السد انطوان جبارة ووفد من حزب الاحرار وحشد من رؤساء الاقسام المتنية ورفاق الوزير الشهيد.البداية مع النشيد الوطني اللبناني فكلمة ترحيب من أمين سر الاقليم الرفيق جوزف ضومط فكلمة شعرية لرئيسة مكتب شؤون المرأة في قسم الجديدة الرفيقة أمل دوماني ومن ثم تحدث الاب جوزيف أبو غزالة الذي لفت الى القيم المسيحية التي امن بها الوزير الشهيد الذي استشهد عشية الاستقلال وقال:" ان لبنان الذي استشهد من اجله بيارالجميل لن يموت لان يسوع والسيدة العذراء والرسل مروا في هذه الارض المقدسة."

اما رئيس بلدية الجديدة البوشرية السد الاستاذ والشاعر انطوان جبارة استذكر اللقاءات الاولى التي جمعته بالوزير الشهيد وتحدث عن حلم بيار الجميل بالوطن الحقيقي البعيد عن اي ارتهان خارجي واللبناني الذي لا يشرب الا من مياه لبنان ومن النبع اللبناني. كما استذكر الرئيس المؤسس تلك الهامة التي كانت تفرض نفسها ووهرتها وحبها في الحياة الوطنية اللبنانية وهو الذي كان صوته جرس الدفاع عن لبنان.كما عدد التضحيات والماسي التي مرت على عائلة الجميل والشهداء الذين خرجوا من هذا البيت من امين أسود الى مايا بشير الجميل الى الرئيس البشير وصولا الى الوزير الشهيد الشيخ بيار الجميل.كما كشف عن اللقاءات التي كان يعقدها مع الوزيرالشهيد لوضع الاناشيد الكتائبية.

بدوره رئيس مجلس الشورى في الحزب الرفيق انطوان القاصوف استذكر بكلمة وجدانية الوزير الشهيد وقال:"ان بيار الجميل خرج من بيت الوطنية مكللا بالمجد والكرامة وبنى في الوطن بيوت الحرية والسيادة والاستقلال وهو كان ظاهرة في كل المواقع والميادين . فهو كان صغير السن في المجلس فأصبح كبير المقام والقيمة والقامة وفي الوزارة أصبح كتابا ومرجعا لكل الصناعيين فأصبح شعاره "بتحب لبنان حب صناعته" وفي الحزب أعاد برحابة صدره الكل ووحد المؤتلف وجمع المختلف في الاقسام والاقاليم وكان في ثورة الارز ابرز قادتها وكان من الشهداء الذين كتبوا بدمائهم الثورة في حين ان البعض كتبوها بحبرهم الاسود واستغلوها بضميرهم الاسود.

وتابع:"علمتهم عن لبنان الحيادي فحرفوه الى النأي بالنفس الذي وضع حدا للمصالحة المصلحة وعرى التسوية حتى من اخر ورقة تين . "

وختم :"ما يقهرنا ان المجرمين لا زالوا أحرارا فأين التحقيقات والمعلومات والملاحقات الاستباقية خصوصا ان مسلسل قادة ثورة الارز كان قد بدأ وهل يعقل أن يكون هناك جريمة من دوم مجرم ؟او ما جرى هو على قاعدة ما هو معمول به في الوطن اليوم "هناك فساد وليس هناك من فاسد واحد."

اما رئيس اقليم المتن الرفيق ميشال الهراوي قال:" ان بيار هو من اعاد النشاط الى الحزب ومنذ استشهاده شعرت بالمسؤولية الكبيرة وأخذت القرار بأن نكون كلنا بيار الجميل."

وتابع:"بيار انت من اخترت الموقع الصعب وعشقت المقاومة وانت الذي لم تنقل البارودة وحملت امانة الاسم الكبير اسم الرئيس المؤسس وانت الذي صبرت وجمعت وكافحت واعدت الكتائب. ورجالك يحافظون على الامانة مع رئيس استثنائي في كل شيئ الرئيس الشيخ سامي الجميل. ونعاهدك بان الجديدة ستبقى وفية لك وللكتائب وللبنان."

وفي الختام تحدث الامين العام للحزب الاستاذ رفيق غانم الذي قال:"بيار الجميل رحلت وما هويت انت قضية تنبت في الارض وتجري في عروق الرفاق ولن تموت قضية زرعتها ...ونحن في الكتائب لا نقف بكائين على المنابر وفي الصروح ...نحن منا شهداء ورجال ابطال دائما نحمل العلم ونمشي واثقون من قضيتنا التي تزهر في تراب هذا الوطن الغالي. ومن هذه المعاقل من معاقل الرجال انطلقت ايها البطل ومنها الى ديار ربك ونحن نصلي وامك تصلي وتصرخ وتحمل المشعل وسامي الرئيس يسمع النداء ويقول :"لبيك شيخ بيار".

المصدر: Kataeb.org