مسيرة لمصلحة البيئة في الكتائب من الصيفي الى ساحة رياض الصلح رفضًا لسد جنة

  • محليات

انطلقت مسيرة مصلحة البيئة في حزب الكتائب من الصيفي وانضمت الى التجمّع السلمي الذي نظمته الحركة البيئية اللبنانية في ساحة رياض الصلح للمطالبة بوقف مشروع سد جنة بالتزامن مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء.

 رئيسة مصلحة البيئة والانماء الريفي في حزب الكتائب تاتيانا حسني لفتت في حديث لـKataeb.orgالى ان المصلحة مدعومة من مصلحة الطلاب في الكتائب ومن الحزب تنفذ مع المجتمع المدني اعتصاما في ساحة رياض الصلح بالتزامن مع انعقاد مجلس الوزراء رفضا لإقامة مشروع سد جنة.

حسني التي أشارت الى ان محافظ جبل لبنان فؤاد فليفل اوقف المشروع موقتا، اوضحت اننا ننتظر مقررات مجلس الوزراء لنتخذ على ضوئها قرارا حاسما ونقرر الخطوات اللاحقة.

وأشارت الى اننا جميعا نعرف ان سيئات هذا المشروع تفوق فوائده، فنحن نرفض تدمير وادي أدونيس التاريخي والطبيعي عبر إنشاء سدّ مُكلف، غير مجدٍ، خطِر، مؤذٍ ومدمّر للبيئة والتراث، كما اننا نرفض ما تبقّى من لبنان الاخضر. 

 

 رئيس الحركة اللبنانية البيئية بول أبي راشد رأى ان "ان أقدس واد في لبنان يتعرض لبناء سد من دون دراسات، واليوم الحكومة قررت النظر بالصراع القائم بين وزارة البيئة التي تقول بأن نتيجة دراسة الأثر البيئي تؤكد أنه لا يجوز انشاء هذا السد، ووزارة الطاقة التي تصر على استكمال الأعمال".

اضاف: "لدينا رسائل نريد إيصالها للحكومة، نشدد من خلالها على ضرورة تطبيق قانون البيئة 444 لا سيما مرسوم تقييم الأثر البيئي. ويجب النظر في الدراسة التي قالت ان وزارة البيئة اعتمدت على عدم القيام بإنشاء هذا السد".

وأكد "ضرورة البحث عن مشاريع بديلة لتزويد بيروت بالمياه عبر السدود في جبل لبنان"، مشيرا الى ان "الدراسات تلمح الى وجود مخاطر زلزالية"، موضحا أن "هذا السد لن يجمع المياه وسيكون خطرا قد يتسبب بهزة أرضية". 

المصدر: Kataeb.org