مصادر: أوبك تراقب عن كثب هبوط إنتاج النفط في فنزويلا

  • إقتصاد
مصادر: أوبك تراقب عن كثب هبوط إنتاج النفط في فنزويلا

قالت مصادر مطلعة إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تراقب عن كثب هبوطا في إنتاج النفط في فنزويلا لتعرف ما إذا كان انخفاض الإمدادات من البلد العضو يحتاج إلى تحرك من جانب المنظمة.

ويمثل هذا تحولا في الموقف عما كان في وقت سابق هذا العام عندما قلل مسؤولو أوبك من أهمية انخفاض إنتاج فنزويلا. كما يأتي بعد ارتفاع الأسعار وتقلص المخزونات العالمية الذي يزيد من أهمية تراجع الإمدادات.

وساعد انخفاض إنتاج فنزويلا بسبب أزمة مالية أوبك على خفض إمداداتها بأكثر من المستويات التي استهدفتها في اتفاقها مع روسيا ومنتجين آخرين لتقليص الإمدادات والتخلص من تخمة المعروض في الأسواق العالمية.

وسيخضع الاتفاق الذي بدأ تطبيقه من يناير كانون الثاني 2017 ويستمر حتى نهاية 2018 للمراجعة عندما تجتمع أوبك في 22 حزيران لمراجعة سياستها. ووصل التزام أوبك بالاتفاق إلى مستوى غير مسبوق بلغ 166 بالمئة في أبريل نيسان، وهو ما يعني أنها خفضت الإمدادات بأكثر من المستهدف.

وقال مندوب في أوبك طلب عدم الكشف عن هويته ”ربما، إذا كانت السوق بها نقص في المعروض، ستكون هناك حاجة لإجراء بعض التعديل“، في إشارة إلى اجتماع حزيران.

وانخفضت المخزونات العالمية مقتربة من متوسطها لخمس سنوات، وهو المعيار الذي استهدفته أوبك وحلفاؤها في البداية.

وقاد خفض الإمدادات، إلى جانب مخاوف من تعطل بعض الإمدادات بسبب العقوبات الأميركية على إيران، أسعار النفط إلى الارتفاع فوق 80 دولارا للبرميل الأسبوع الماضي، وهو أعلى مستوى منذ تشرين الثاني 2014.

وجرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت عند 78.33 دولار للبرميل يوم الاثنين.

ولم تتأثر الإمدادات الإيرانية بقرار الولايات المتحدة الانسحاب من اتفاق نووي دولي وتحذيرها من أنها ستفرض عقوبات صارمة على طهران.

وفي الأسبوع الماضي قال وزير الطاقة الإماراتي الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة أوبك إن المنظمة لديها قضايا أكثر أهمية من إيران يتعين عليها أن تعالجها. وأشار إلى فنزويلا.

المصدر: Reuters

popup closePierre