مصالحة تاريخية بين فتح وحماس

  • إقليميات
مصالحة تاريخية بين فتح وحماس

وقّع رئيسا وفدي حركتي فتح وحماس، الخميس، اتفاق مصالحة برعاية المخابرات المصرية في القاهرة.

ووقع الاتفاق عن فتح القيادي عزام الأحمد وعن حماس القيادي صالح العاروري بحضور رئيس الاستخبارات المصرية خالد فوزي.

و رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتوصل إلى اتفاق بين الحركتين، ورأى فيه "اتفاقا نهائيا" لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وقال لوكالة فرانس برس إنه "أعطى أوامره لوفد حركة فتح للتوقيع فورا على الاتفاق".

وشكر عباس القيادة المصرية على "الجهود الكبيرة التي بذلتها لإنجاح التوصل للاتفاق".

وذكر القيادي في حركة فتح زكريا الأغا الخميس أن الرئيس محمود عباس سيزور غزة "خلال أقل من شهر في سياق المصالحة الجارية."

وتسلمت الحكومة الفلسطينية الوزارات والهيئات الحكومية في قطاع غزة خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء رامي الحمد الله الأسبوع الماضي برفقة الوزراء وأتت بعدما أعلنت حركة حماس في 17 سبتمبر حل "اللجنة الإدارية" التي كانت تقوم مقام الحكومة في قطاع غزة.

في المقابل، اعلن مسؤول بالحكومة الإسرائيلية إن أي اتفاق للمصالحة الفلسطينية يجب أن يلتزم بالاتفاقات الدولية والبنود التي وضعتها اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط بما في ذلك الاعتراف بإسرائيل وتخلي حركة حماس عن سلاحها.
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "إسرائيل ستتابع التطورات على الأرض وتتصرف بناء على ذلك".

المصدر: Sky News