مصدر: السعودية تخفض إمدادات النفط لآسيا في حزيران مع زيادة الطلب المحلي

  • إقتصاد
مصدر: السعودية تخفض إمدادات النفط لآسيا في حزيران مع زيادة الطلب المحلي

قال مصدر إن أرامكو السعودية ستخفض إمدادات النفط لآسيا بنحو سبعة ملايين برميل في حزيران مع قيام الشركة النفطية العملاقة بخفض الإنتاج في إطار اتفاق عالمي لكبح الإمدادات وتقليص الصادرات لتلبية طلب محلي متزايد على الكهرباء في أشهر الصيف الحارة.

ومن المنتظر أن ينتهي العمل بالإتفاق الذي تقوده منظمة أوبك لخفض الإنتاج العالمي من النفط في نهاية حزيران، رغم أن السعودية ومنتجين آخرين بالمنظمة وخارجها أشاروا إلى احتمال تمديد الاتفاق إلى نهاية 2017 أو نهاية الربع الأول من 2018 .

ومن المتوقع أن تناقش أوبك ومنتجون آخرون التمديد في اجتماع في 25 أيار.

وحينما أعلنت أوبك عن الخفض، سارعت السعودية إلى إبلاغ عملائها في أوروبا والولايات المتحدة بأنهم سيتلقوا كميات أقل من الخام لكنها استثنت معظم آسيا من الخفض.

ورغم ذلك، فإن الطلب على الكهرباء في المملكة يصل إلى ذروته في الصيف إذ يدفع ارتفاع حاد في درجات الحرارة المواطنين إلى استخدام أجهزة تبريد الهواء في المنازل والمكاتب لفترات طويلة وهو ما يزيد كميات الخام المستخدمة محليا في تشغيل محطات توليد الكهرباء.

ومن المرجح أن يشهد العام الحالي ذروة مبكرة في الطلب مع بداية شهر رمضان في أواخر أيار.

ونتيجة لذلك ستواجه آسيا أيضا انخفاضات كبيرة في الإمدادات في حزيران من أكبر بلد مصدر للنفط في العالم.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، لرويترز إنه وفقا لخطة يونيو حزيران، ستخفض أرامكو الإمدادات بنحو مليون برميل لكل من جنوب شرق آسيا والصين وكوريا الجنوبية.

وقال مصدر آخر إن هذا الإجراء لا يعني أن السعودية تخطط لتخفيضات أكبر في الإمدادات لآسيا في الفترة المتبقية من العام.

 

المصدر: Reuters