مطر: اهالي المنصورية-عين سعادة أولاد الدولة ولعدم التعامل معهم بالدبابات والعسكريين

  • محليات
مطر: اهالي المنصورية-عين سعادة أولاد الدولة ولعدم التعامل معهم بالدبابات والعسكريين

للأسبوع الثالث على التوالي، واصل أهالي عين سعادة- المنصورية - عين نجم تحرّكهم لمنع مدّ خطوط التوتر العالي فوق منازلهم ومدارسهم، لما لذلك من أخطار كبيرة تهدّد عائلاتهم وأطفالهم.

وسُجّل أمس تطورٌ لافتٌ، مع دخول عناصر القوى الأمنية بالقوة ممتلكات الوقف الماروني في منطقة عين نجم العمود رقم 9، لتمرير خطوط التوتر العالي ما أدّى الى حصول مواجهات مع كاهن الرعية داني افرام والأهالي.

راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر لفت لـ"الجمهورية" الى "أننا تواصلنا مع وزير الطاقة، وسألناه ما إذا كان الوضع مدروساً علمياً ليؤكّد لي بدوره أنهم يتبعون المعايير الاوروبية في آلية العمل، وعلى هذا الأساس طالبته بإرسال الأوراق اللازمة لأطّلع عليها وهو ما أقوم به حالياً"، مضيفاً: "بعض الأهالي يؤكدون أنّ المعايير العالمية غير محترمة، ونحاول حالياً أن نقول للمسؤولين إنّ للشعب حقاً في صحّته ولا يجب أن تتعامل الدولة مع شعبها بالقوة وبالدبابات والعسكريين لدى مطالبته بحقوقه، بل ليوقفوا العمل ويتفاوضوا مع الأهالي، وعندها إما يقنعونكم أو تقنعونهم".

وأشار مطر الى أنّ "الأهالي رأوا ما يحصل تحدّياً واضحاً خصوصاً مع استعمال القوى الأمنية السلاح والملالات التي تحمل مدافع وهو ما لا يجوز استعماله لترهيب الشعب"، موضحاً أنه "ممنوع الدخول الى أملاك خاصة من دون إذن أهلها، إلّا أنه يبدو أنّ الأمور متّجهة نحو التفاوض، ونأمل خيراً".

وأكد مطر أنّ "الأهالي أولادنا وأولاد الدولة ومن غير الأصول أن يلجأ المعنيّون للطرق التي يتّبعونها في هذا الملف، بل أقنعوا الأهالي، تحدّثوا إليهم، فمن حقهم أن يخافوا على صحتهم وصحة أولادهم". 

المصدر: الجمهورية