مفوضية اللاجئين: ما يُروّج له افتراء!

  • محليات
مفوضية اللاجئين: ما يُروّج له افتراء!

أكد مصدر وزاري بارز لـ"الحياة" أن المزايدات الكلامية في ملف النازحين شيء والإجراءات التي تتخذ في هذا الخصوص شيء آخر، ولا يمكن أي تدابير أو إجراء أن يتخطى رئيس الحكومة لأن الأمر من ضمن صلاحياته، "فكيف إذا كانت تتصل مباشرة بعلاقة لبنان بالمجتمع الدولي ومنظماته التي تعمل في المجالين الاجتماعي والإنساني وبالتالي فإن هذه المزايدات ليست ملزمة ولا مفاعيل لها".

وفي هذا السياق، استغرب مصدر في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ما أخذ يروّج له البعض في وزارة الخارجية من خلال وسائل الإعلام بأن مسؤولين في المفوضية يقومون بتخويف النازحين السوريين المقيمين في بلدة عرسال من العودة إلى بلداتهم في داخل سورية، واكد لـ "الحياة" إن أقل ما يقال في هذا الخصوص، هو افتراء وعار من الصحة.

وكشف المصدر أن لدى وكالة غوث اللاجئين كتاباً تعتمده كل الدول التي تستضيف نازحين أو لاجئين وفيه مجموعة من الأسئلة توجه إلى من يود العودة منهم إلى بلدانهم وذلك من باب رفع المسؤولية المعنوية السياسية عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

المصدر: الحياة

popup closePierre