ملف الحدود البحرية قضية متفجّرة وأميركا مهتمة بنزع فتيلها...

  • محليات
ملف الحدود البحرية قضية متفجّرة وأميركا مهتمة بنزع فتيلها...

 لفت وزير الطاقة السابق محمد عبد الحميد بيضون في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن الأميركيين «يحاولون إظهار إيجابية بهذا الملف، لكن لا أحد يعرف كيف ستنتهي المفاوضات وما إذا كانت لصالح لبنان أم لا». وأبدى استغرابه للحديث عن مفاوضات ليس فيها حتى الآن فرق فنّية وقانونية تتولى عملية الترسيم، خصوصاً أن «القوى السياسية ليست فرقا طوبوغرافية».

ولا يزال موضوع ترسيم الحدود موضع متابعة ورصد من قبل الخبراء وأهل الاختصاص، حيث رأى الخبير الجيو استراتيجي الدكتور نبيل خليفة، أن «ملف الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، قضية متفجّرة، والإدارة الأميركية مهتمة بنزع فتيلها»، مشيراً في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «إيران لها مصلحة أيضاً بهذا الترسيم، لأنها تعطي رسالة إيجابية للأميركيين بأنها سهّلت هذا الملف، عبر الليونة الظاهرة في موقف (حزب الله)، تماماً كما أعطت إشارة إيجابية بإطلاق سراح المعتقل نزار زكّا».
وعن مدى نجاح الدولة اللبنانية في استعادة حقوقها البحرية، لا سيما ثروتها في النفط والغار، رأى خليفة أن الأمر «مرتبط بثقافة المتحاورين». ودعا إلى «الإقلاع عن تسمية المياه اللبنانية (المنطقة الاقتصادية الخالصة)، واستبدال مصطلح (المنطقة الاقتصادية الحصرية) بها، أي التي تقع تحت سيادة الدولة الحصرية». وأكد أن «حصّة لبنان محددة بـ61 في المائة من الخط البحري الذي يبلغ طوله 390 كلم»، مبدياً اعتقاده أن هذا الطرح لا يناسب الولايات المتحدة، لأن هذا الترسيم يجعل المنطقة المتنازع عليها ضمن البلوك رقم 9 ضمن المنطقة البحرية اللبنانية.

المصدر: الشرق الأوسط