ممثلو الأحزاب يحذرون من التصعيد في حال عدم التراجع عن قرار ردم الحوض الرابع

  • محليات
ممثلو الأحزاب يحذرون من التصعيد في حال عدم التراجع عن قرار ردم الحوض الرابع

أكدت اللجنة المكلفة متابعة موضوع مشروع ردم الحوض الرابع في مرفأ بيروت أن مسألة ردم الحوض الرابع هي مسألة وطنية واقتصادية واستراتيجية بامتياز.

وقررت اللجنة بعد اجتماعها في الصرح البطريركي في بكركي، برئاسة المطران بولس الصياح في حضور ممثلي: حزب الكتائب، التيار الوطني الحر، القوات اللبنانية،  تيار المردة وحزب الطاشناق الطلب من رئيس مجلس الوزراء تمام سلام الإيعاز الى الجهات المختصة الوقف الفوري لكل الأعمال المتعلقة بردم الحوض الرابع، وذلك حسب الإتفاق الذي تم في اجتماع السراي الحكومي بين عدد من الوزراء وادارة المرفأ، وذلك بطلب من دولته.

كما قررتاللجنة  الطلب من مجلس الوزراء أن يأخذ في الإعتبار التوصية الصادرة عن لجنة الأشغال العامة النيابية بهذا الموضوع، معولة
 على حكمة سلام في معالجة هذا الموضوع والبت به على طاولة مجلس الوزراء في أسرع وقت ممكن. 

 

 

وكان وفد من ممثلي الأحزاب السياسية اللبنانية قد عقد مؤتمرا صحافيا، حضره النائب البطريركي العام المطران بولس الصياح، وشارك فيه النائب حكمت ديب، الوزير السابق فادي عبود، الوزير السابق نقولا صحناوي ممثلا تكتل "التغيير والإصلاح"، غسان الحاصباني ممثلا "القوات اللبنانية"، نازاريت صابونجيان ممثلا حزب الطاشناق، شادي سعد عن "تيار المردة"، الياس حنكش عن حزب الكتائب اللبنانية، رئيس نقابة مالكي الشاحنات العمومية في مرفأ بيروت نعيم صوايا، وممثل أصحاب المصالح في مرفأ بيروت ناصيف صالح. 


وحذر المجتمعون من إمكان لجوئهم إلى "التصعيد السلمي في حال عدم التراجع عن قرار ردم الحوض الرابع في مرفأ بيروت".

المصدر: Kataeb.org