منتقدا حكومة الوحدة الوطنية...الراعي: اعضاؤها سيبحثون عن مصالحهم ومصالح طوائفهم ومذاهبهم

  • محليات
منتقدا حكومة الوحدة الوطنية...الراعي: اعضاؤها سيبحثون عن مصالحهم ومصالح طوائفهم ومذاهبهم

شّن البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي كنيسة مار يوحنا الحبيب في دير المخلص-غوسطا.

وشكر في عظته قطر على تغطية اكلاف الكنيسة وتطرّق الى الشأن السياسي المحلي فجدّد دعوته الى تأليف حكومة مصغّرة وحياديّة من ذوي الاختصاص من اجل اجراء الاصلاح وتأمين المال الموعود في "سيدر".

واكد الراعي انه من غير الممكن تحقيق الوحدة داخل حكومة الوحدة الوطنيّة لان اعضاءها سيبحثون عن مصالحهم ومصالح طوائفهم ومذاهبهم وبذلك تتعطّل قراراتها وقال:"نأمل ان يصار الى بناء الوحدة الوطنية بين مختلف التكتلات والقوى السياسية المتنافرة حول ميثاق لبنان ".

وقال:"اذا لم يعش المسؤولون السياسة بروح الخدمة تصبح أداة ذل وهدم ولبنان بحاجة الى سياسيين ينوون خدمة العائلة اللبنانية ويتحلّون بالفضائل الانسانية مثل العدالة والاحترام والصدق والاخلاص وينبذون عيوب السياسة التي تخجل منها الحياة العامة".

 وكان البطريرك الراعي قد اعتبر في عظة قداس الاحد في بكركي أن المسؤولين اليوم ليس فقط يهملون واجب تربية المواطنين على المواطنة من خلال أدائهم وتأمين ما يعود لهم من حقوق أساسيّة، بل على العكس يربّونهم على الولاء للمذهب والحزب و"الزّعيم" وصاحب النّفوذ، وعلى مخالفة القانون والعدالة ويحمونهم بكلّ قواهم؛ ويربّونهم وعلى عدم احترام السّلطة العامّة في الدّولة ومهابتها إذ يعلّمونهم التّجرّؤ على الإساءة والاستخفاف والتّلطّي وراء الطّائفة والمذهب والاستقواء بالحزب وبالزّعيم.

وقال خلال عظته: "هكذا يستعملون السلطة للهدم لا للبناء. هذا ما افقد الدّولة هيبتها، وسهّل استباحة قوانينها ومخالفتها بدم بارد. وهذه هي نتيجة عدم التّربية على المواطنة والولاء للوطن وجعله فوق كلّ اعتبار."

​وسأل: "أيّة تربيةٍ تقدّمها لشبابنا سياسة هدّامة تعرقل وتعطّل حاليًّا تأليف الحكومة، وعاديًّا عمل الوزارات والإدارات العامّة بما يستشري فيها من تعاطٍ كيديّ مذهبيّ مع من هم من مذهب آخر، وفساد، وسلب لمال الخزينة وهدره، ومعاشات لمئات من الأشخاص الوهميّين، ومصاريف على مؤسّسات وهميّة، كما تعطّل عمل مؤسّسات الرّقابة بتعطيل مقرّراتها وأوامرها استقواءً بقوّةٍ ما؟ هل يدركون أنّهم بتعطيل النّهوض الإقتصاديّ، يتسبّبون بإقفال مئات الشّركات والمؤسّسات التّجاريّة والصّناعيّة وسواها، ويرمون عائلات في حالة البطالة والعوز، مع عدم الاكتراث لثلث الشّعب اللّبنانيّ الجائع والمحروم من أبسط مقوّمات العيش، والعاطل عن العمل والإنتاج".

وجدّد البطريرك المطالبة مع غيرنا بحكومة مصغرة من أشخاص ذوي اختصاص، ويعمل رئيس الجمهورية على بناء الوحدة الوطنية بين مختلف الكتل على طاولة الحوار.

 

المصدر: Kataeb.org