مواجهات بالعصي بين القوات والكتلة الشعبية...ميريام سكاف: لا حياة لمن تنادي

وقع اشكال في الراسية الفوقا في زحلة بين مناصري القوات اللبنانية وموكب رئيسة الكتلة الشعبية المرشحة ميريام سكاف تخلله مواجهات بالعصي.

وفي مؤتمر صحافي، أوضحت سكاف أن "الاعتداءات من عناصر القوات على بيوت عناصرها ومكاتبها بدأت منذ صباح اليوم"، لافتة الى انها تقدمت بشكاوى ضد المعتدين ولكن "لا حياة لمن تنادي".

وقالت:" كنا قد اعتبرنا أنّ القوات بات حزبا ديمقراطيا لكنهم عادوا وذكرونا بممارساتهم الميليشياوية".

وقطعت مخابرات الجيش الطريق قرب قلم الاقتراع في ثانوية حوش الامراء الرسمية في زحلة بسبب الاحتكاكات .

وفي بيان، اتهمت الكتلة الشعبية "عناصر من القوات اللبنانية بالاعتداء بالعصي على سيارة السيدة ميريام سكاف ومهاجمة مكتب الكتلة في سيدة النجاة، الامر الذي ادى الى حصول اشتباكات في الحي، وسط انهيار وإفلاس تامين لحملة القوات اللبنانية التي اظهر اليوم الانتخابي انها كانت استعدت وجهزت عن سابق تصور وتصميم زمرًا قواتية لمهاجمة المراكز والبيوتات التابعة للكتلة، وسط تغاضي القوى الرسمية عما يحصل".

وطالبت الكتلة "باعتبار هذه الوقائع بمثابة اخبار الى النيابة العامة وهيئة الاشراف على الانتخابات والجمعيات والمنظمات المحلية والدولية".

واستنكرت الدائرة الإعلامية في حزب "القوات اللبنانية" ما صدر على لسان المرشحة ميريام سكاف "من افتراءات وأكاذيب حول ما حصل من إعتداءات في زحلة"، بحسب ما جاء في بيانها.

وأكدت الدائرة الإعلامية "أن المعتدي الفعلي هو المرشحة سكاف وعناصر الحماية الخاصة بها، إذ أنهم قاموا بالإعتداء على شباب القوات اللبنانية ومن بينهم قاصرين، وهذا ما أظهرته شرائط الفيديو التي تناقلها الناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي".

 وأشارت الدائرة الإعلامية الى "ورود عدد كبير من الشكاوى في هذا الخصوص إلى مغفر زحلة ومنها على سبيل المثال لا الحصر تلك التي سجلت في المحضر رقم ٦٤٧/٣٠٢"، لافتة الى ان "سبب كل هذه الإشكالات هو قيام سكاف باستخدام المال الانتخابي الذي تم ضبطه بالجرم المشهود وإدراجه في المحضر رقم ٦٤٥/٣٠٢".

وأشارت الى ان "٢٠ جريحا من شباب القوات يتلقون العلاج اللازم حيث أن قرابة نصفهم في حالة حرجة وتم نقلهم إلى المستشفيات، وهذا ما يظهر المعتدي من المعتدى عليه".

 

المصدر: Kataeb.org