ميركل تعلّق على اعتزال أوزيل

  • رياضة
ميركل تعلّق على اعتزال أوزيل

أكدت المتحدثة باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الاثنين، بأن المهاجرين مرحب بهم في ألمانيا، وأن ميركل تقدر مسعود أوزيل وتحترم قراره باعتزال اللعب دوليا.

وقالت المتحدثة أورليكا ديمر إن حوالي ثلاثة ملايين شخص من أصول تركية يعيشون في ألمانيا اندمجوا بشكل جيد، وذلك بعد إعلان لاعب منتخب ألمانيا لكرة القدم، مسعود أوزيل، اعتزاله اللعب دوليا بداعي العنصرية.

وأعلن مسعود أوزيل (29 عاما)، المنحدر من عائلة كردية مهاجرة من تركيا، يوم أمس الأحد، وضع حد لمسيرته مع منتخب المانشافت الألماني، بسبب أجواء التمييز التي أحاطت بلقائه مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في مايو الماضي.

وتعرض مسعود أوزيل لانتقادات لاذعة بعد خروج منتخب ألمانيا مبكرا من دور المجموعات، لبطولة كأس العالم، التي أسدل الستار عليها في 15 يونيو الجاري، في روسيا.

وأصدر مسعود أوزيل بيانا، جاء فيه: "بالنسبة لي التقاط صورة مع الرئيس إردوغان لا يمت للسياسة أو الانتخابات بصلة، بل له علاقة باحترام أعلى منصب في بلد عائلتي".

وأوضح: "المعاملة التي تلقيتها من الاتحاد الألماني وآخرين جعلتني لا أرغب في ارتداء قميص ألمانيا. أشعر بأنني غير مرغوب فيه وأعتقد أن كل ما حققته منذ مشاركتي الأولى مع المنتخب الألماني في 2009 تم نسيانه".

 

 الاتحاد الألماني يردّ على أوزيل

في سياق متصل، نفى الاتحاد الألماني لكرة القدم، في بيان، صدر الاثنين، ما ساقه ضده اللاعب مسعود أوزيل من اتهامات وجهها إلى رئيس الاتحاد رينهارد غريندل بمعاملته من خلفية عنصرية، مع إعلان اللاعب اعتزاله اللعب دوليا مع "المانشافت".

وجاء في البيان "نحن نرفض فكرة ارتباط الاتحاد الألماني لكرة القدم بالعنصرية".

وتابع "يقف الاتحاد الألماني مع التنوع بما يتعلق بممثليه وموظفيه وأنديته، وأداء ملايين المتطوعين لديه على مستوى القاعدة الشعبية".

وقال الاتحاد الألماني، في بيانه، إنه يأسف لقرار اعتزال أوزيل اللعب مع المنتخب، والانسحاب من كرة القدم الدولية، لكنه رفض بشدة الاتهامات التي ساقها ضد رئيسه غريندل بشأن ممارسة العنصرية.

وأضاف "الاتحاد الألماني ممتن جدا لمسعود أوزيل على ما قدمه من أداء رائع أثناء ارتدائه قميص المنتخب، لكننا نأسف لشعوره أنه لم يلق المساندة اللازمة من الاتحاد بعد تلقيه انتقادات على خلفية عنصرية".

وتناول البيان موضوع الصورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشيرا "إلى أنه من الضروري لمسعود (أوزيل)، مثل إيلكاي غوندوغان، تقديم أجوبة تتعلق بالصورة (مع الرئيس التركي أردوغان)"، وذلك رغم أن أوزيل سبق بيان اعتزاله ببيان آخر يوضح ملابسات الصورة.

وختم الاتحاد الألماني بيانه بالقول: "إننا في الاتحاد الألماني لكرة القدم، نفوز ونخسر معا كفريق. وكنا لنكون سعداء لو اختار مسعود أوزيل أن يكون جزءا من الفريق في هذه المرحلة، لكنه قرر خلاف ذلك".

وكان أوزيل أعلن، الأحد، اعتزاله اللعب دوليا مع المنتخب الألماني.

واتهم في بيان (رئيس الاتحاد الألماني) غريندل بممارسة العنصرية ضده، كاسرا صمتا التزم به منذ أثارت صورة جمعته وزميله في المنتخب الألماني التركي الأصل أيضا إيلكاي غوندوغان بالرئيس أردوغان في مايو، مما أثار أسئلة حول ولائه لألمانيا قبل نهائيات كأس العالم في روسيا 2018.

وغرد أوزيل، الفائز مع ألمانيا بكأس العالم 2014 في البرازيل "في نظر غريندل وأنصاره، فأنا ألماني عندما نفوز، لكني مهاجر عندما نخسر".

المصدر: Agencies