نجحوا حيث فشلت السكانر...صناديق الليمون لم تحتوِ ليموناً!

نجحوا حيث فشلت السكانر...صناديق الليمون لم تحتوِ ليموناً!

أعلن المدير العام للجمارك بدري ضاهر عن ضبط عملية تهريب 3 ملايين و700 ألف حبة كبتاغون موضبة في صناديق ليمون آتية من سوريا عبر حدود العريضة.
وقال في مؤتمر صحافي عقده في حضور رئيس ضابطة الجمارك في بيروت العقيد عادل فرنسيس ورئيس ضابطة مكافحة المخدرات في الجمارك العقيد نزار الجردي وكبار ضباط الجمارك: "نحن هنا لاخباركم عن قضية تم ضبطها منذ خمسة ايام، ونعلن عنها اليوم لنؤكد مرة جديدة الانجازات الايجابية التي تحققها الجمارك اللبنانية ولتخفيف السلبية في المجتمع. الحمدلله تمكنا من ضبط كمية ضخمة من حبوب الكبتاغون من خلال خطة لمجتمع اكثر امنا وأمانا، لانه عندما يهتز الامن في اي مجمتع نشعر به".

واضاف: "تمت العملية بحرفية عالية جدا وكاملة وضمن الامكانات القليلة لدى الجمارك التي لديها مهمات دقيقة ومهمة على الصعيد الوطني، كما ان القوانين تسمح لنا بمراقبة البضائع الواردة والمصدرة، وبالتالي البضائع برسم الترانزيت التي تمر بلدنا للعبور الى بلاد أخرى عبر المرافىء اللبنانية، ومن ضمن هذه التدابير تم ضبط 3,700 مليون حبة كبتاغون مهربة الى الخارج، وهي كمية كبيرة نوعا وكما وسعرا، ولها تأثير على الانسان، والاخطر أن إدمانها خطير جدا، وعندما يرتفع العرض يزيد الادمان".

وتابع: "بعد هذه العملية، اي مهرب سيعد للمليون قبل الاقدام على تهريب من لبنان، لان الخسارة بمئات الملايين من الدولارات، سنقطع دابرهم بنسبة 99 في المئة، لاننا خبراء ونعرف ما هو ضبط المخدرات، أكان التصدير الى اي بلد آخر ام الاستيراد، والانسان هو انسان بصرف النظر عن ديانته، ونحن كجمارك اهم شيء عندنا هو الانسان اينما وجد في العالم".

وكشف ضاهر عن عملية اخرى تم ضبطها الاسبوع الماضي عبر آلية "بوكلين"، وأحيل الملف على مكتب المخدرات في قوى الامن الداخلي، "وهنا أشدد على التعاون المتين بين كل الاجهزة الامنية لمصلحة المجتمع اللبناني".

وأكد أن "الجمارك اللبنانية تسعى الى تطوير عملها وتعزيزه بمعدات واجهزة للحصول على نتائج افضل مستقبلا، خصوصا انه لا يمكن لاي جمارك في العالم ان تضبط الامور مئة في المئة، هدفنا ان نؤكد للعالم اننا نصدر بضائع نظيفة لا تشوبها شائبة، واي بضاعة يتم ضبطها تحال على القضاء المختص، وبمبادرة من معالي وزير المال سيتم تجهيز الجمارك بمعدات تمكنها من تطوير ادائها".

الجردي
ثم أعطى الكلام للعقيد الجردي الذي قال: "إن البضاعة أتت ترانزيت من سوريا بمواكبة جمركية الى مرفأ بيروت، حيث تم التفتيش، ولاننا اصحاب خبرة وعناصر الضابطة يتمتعون بالحرفية العالية في الكشف والتفتيش، تمكنوا من كشف هذه الكميات التي لا يمكن لأي سكانر ان يكشفها، خصوصا انها موضبة بطريقة دقيقة، وقد تم القاء القبض على ستة اشخاص من الممكن ان يكونوا غير متورطين، وعلى القضاء ان يحدد ذلك، وسلمت البضاعة المهربة الى المراجع المختصة لإجراء المقتضى". 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام